Foto: Janerik Henriksson / TT
Foto: Janerik Henriksson / TT
9.6K View

SD ينتقد منح الإقامة على أساس إنساني

اليسار: اقتراحات الحكومة ستؤدي إلى تدهور الاندماج وتشتيت الأسر

الكومبس – ستوكهولم: انتقد رئيس حزب ديمقراطيي السويد (SD) جيمي أوكيسون اقتراحات الحكومة بشأن سياسة الهجرة المستقبلية، معتبراً أنها “سخية جداً”. كما انتقد حزب اليسار الاقتراحات، لكنه على العكس من أوكيسون اعتبر أنها تفرض “شروطاً صعبة” على المهاجرين.

وقدمت الحكومة اليوم اقتراحاتها لقانون الهجرة الجديد الذي سيحل محل القانون المؤقت الحالي الذي بدأ سريانه في العام 2016.

وتضمنت أهم اقتراحات الحكومة تطبيق تصاريح الإقامة المؤقتة لمدة 3 سنوات قبل أن يتمكن الشخص من الحصول على الإقامة الدائمة إذا حقق شروط القدرة على الإعالة ومعرفة اللغة والمجتمع السويدي. كما قدمت الحكومة أساساً إنسانياً يمكّن الأشخاص من الحصول على الإقامة في حالات إنسانية صعبة بشكل خاص.

“سنمزق القانون”

وقال رئيس SD جيمي أوكيسون لـSVT إنه يرى أن تشريع الهجرة قضية انتخابية، مشيراً إلى أن حزبه “سيمزق القانون” إذا اكتسب نفوذاً على الحكومة بعد الانتخابات المقبلة.

وأضاف أوكيسون أن اقتراحات الحكومة “تعني زيادة الهجرة إلى السويد. وليس من الممكن إطلاقاً أن نتحمل أزمة لاجئين جديدة”.

ورأى أوكيسون أن “من الجيد أن تقر الحكومة مبدأ الإقامات المؤقتة. لكن هناك أشياء لا نؤيدها على الإطلاق، وهي تتعلق بالأساس الإنساني للحماية، حيث نعتقد أنه صيغ بسخاء كبير. نحن بحاجة إلى متطلبات أكثر صرامة، ترتبط بسبل عيش المهاجرين وإعالتهم لأنفسهم”.

“رؤية سياسية تدعو للأسف”

كما انتقدت المتحدثة في قضايا الهجرة باسم حزب اليسار كريستينا لارسن اقتراح الحكومة، معتبرة أنه مشابه جداً للتشريع المؤقت وسيؤدي إلى “تدهور الاندماج وتشتت الأسر”.

وقالت لارسن إن “اقتراح الحكومة يجعل السويد بلداً أسوأ للعيش بحيث لا يرغب الأشخاص في طلب الحماية هنا. إنها رؤية سياسية تدعو للأسف”.

وأيدت لارسن الأساس الإنساني الذي تقدمه الحكومة، لكنها قالت إن الاقتراحات بشكل عام “سيئة للمهاجرين والمجتمع ككل”.

Related Posts