Foto: Jessica Gow / TT
Foto: Jessica Gow / TT
2021-03-05

آني لوف ترفض التعاون مع SD “المناهض لليبرالية”

الكومبس – ستوكهولم: رحّب رئيس حزب ديمقراطيي السويد (SD) جيمي أوكيسون بإعلان حزب الليبراليين تخليهم عن اتفاق يناير الذي تشكلت بموجبه الحكومة الحالية بعد الانتخابات المقبلة وسعيهم لتشكيل حكومة برجوازية، بديلة لحكومة ستيفان لوفين.

وكانت رئيسة حزب الليبراليين نيامكو سابوني أعلنت اليوم استعدادها للتعاون مع SD، في حين استبعدت أن تشارك معه في حكومة واحدة.

وقال أوكيسون للتلفزيون السويدي “إنه أمر إيجابي بالطبع أن يكون هناك حزب آخر مستعد للتحدث إلينا”، مشيراً بذلك إلى إعلان حزب المحافظين قبل ذلك استعداده للتعاون مع SD أيضاً.

ومع ذلك، لم يعلن أوكيسون عن دعمه لحكومة برجوازية مستقبلية يكون الليبراليون طرفاً فيها. وقال “نريد أن نرى حكومة محافظة بعد الانتخابات وهذا ما سنعمل من أجله. ولدى الليبراليين طموحاتهم لكن من المبكر التحدث عن شكل هذه الحكومة. هناك الكثير لنتفاوض عليه”.

ورداً على سؤال “هل كانت الرسالة مفاجئة؟”، قال أوكيسون “لا أبداً. لا أرى أن لدى نيامكو سابوني كثيراً من الخيارات الأخرى بالنظر إلى الوضع المتأزم لحزبها. كان لا بد لهم من القيام بشيء ما”.

ويواجه حزب الليبراليين تهديد عدم دخول البرلمان في الانتخابات المقبلة، حيث تراجعت شعبيته كثيراً في الفترة الأخيرة. وأظهر آخر استطلاع للرأي أن الحزب حصل 3.3 بالمئة من أصوات الناخبين، وهي أقل من نسبة الـ4 بالمئة المطلوبة لدخول البرلمان.

ترحيب من كريسترشون وبوش

فيما قال رئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون لـSVT إنه يرحب بكل من يريد العمل من أجل حكومة برجوازية. وأضاف “يجب على جميع الأحزاب اتخاذ قراراتها الخاصة، وأنا أحترم قرار الليبراليين”.

وكذلك رحبت رئيسة حزب المسيحيين الديمقراطيين إيبا بوش بإعلان الليبراليين، وقالت على تويتر اليوم “من الجيد جداً أن يقف الليبراليون مع تغيير الحكومة ويدعموا مرشحاً برجوازياً لرئاسة الوزراء”. وهو في هذه الحال رئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون الذي سيشكل الحكومة بدلاً من ستيفان لوفين، حسب طموحات الأحزاب البرجوازية.

لوف ترفض التعاون مع SD

وكانت آني لوف رئيسة حزب الوسط، الشريك في اتفاق يناير، تحدثت بعبارات قاسية عن خطط الليبراليين لمغادرة الاتفاق، مشيرة إلى أن ذلك قد يؤدي إلى أزمة حكومية. فيما قالت اليوم إن “اتفاق يناير يشمل فقط هذه الدورة الانتخابية ومن الجيد أن الليبراليين تمسكوا به حتى نهايتها”، مضيفة “حزب الوسط هو حزب ليبرالي مستقل يسعى للحصول على دعم في الوسط السياسي الواسع من أجل دعم السياسة الليبرالية، دون التفاوض والتعاون مع SD المناهض لليبرالية”.

Related Posts