FREDRIK SANDBERG/TT
FREDRIK SANDBERG/TT
10.2K View

الكومبس – أخبار السويد: اعترض عدد كبير من عائلات طلاب في مدارس بلدية Filipstad على خطط البلدية الواقعة في محافظة فارملاند، دمج طلابها مع طلاب آخرين من خلفيات أجنبية أخرى، في محاولة منها للحد من الفصل العنصري، وفقاً لما ذكرته صحيفة أفتونبلادت .

وتجمع أهالي الطلبة نهاية الأسبوع، في أحد الشوارع وتمكنوا من جمع أكثر من 1000 توقيع احتجاجا على ذلك، ونجحوا في الحصول على استفتاء تاريخي في البلدية حول هذا الموضوع يعتبر الأول من نوعه في البلدية.

وقال أحد الآباء الناقمين على هذا المخطط ويدعى، يوهان سوندستروم، “يمكن أن يؤدي الاندماج المدرسي، في أسوأ الأحوال، إلى تبني أطفالنا لغة سويدية فقيرة… فسيكون الأطفال نوعًا من الأدوات للأطفال الأجانب لتعلم اللغة السويدية. سيتم ذلك على حساب أطفالنا”.

وأشار إلى أن بعض السويديين بدأوا يتحدثون بلهجة “Rinkeby Swedish” بالإشارة إلى ضاحية رينكبي بالعاصمة ستوكهولم ذات الغالبية المهاجرة.

وينحدر ما يزيد قليلاً عن 10 في المئة من الطلاب في البلدية من خلفية أجنبية.

وبرر مسؤولو البلدية، قرار دمج الطلبة، بأنه ضروري للحد من مخاطر الفصل العنصري الذي يؤدي إلى تعزيز الجريمة ومشاكل العصابات.

ويتحدث السياسيون فيها عن زيادة الفصل العنصري، في بلدية لا يتجاوز عدد سكانها 6 آلاف نسمة  

 وشهدت البلدية خلال أزمة المهاجرين 2015 استقبال عدد كبير من اللاجئين، ما تسبب بانقسام في توزيع سكانها، بين من هم من أصول سويدية الذين تمركزوا في جهة من البلدية بينما تجمع السكان من أصول مهاجرة واللاجئين الجدد في جهة أخرى منها، وهو ما أثر على عملية اندماج الطلبة الجدد، وارتيادهم مدارس غالبية طلابها من أصول أجنبية.

وتهدف البلدية إلى نقل الطلاب المهاجرين وتوزيعهم على المدارس خارج مناطق تواجدهم قبل بداية الخريف المقبل.

Related Posts