TT
TT

الكومبس – ستوكهولم: أكد شخص اعتقل في أعقاب أحداث العنف التي اندلعت خلال عطلة عيد الفصح الماضي خلال استجوابه أنه لم يكن ينوي مهاجمة الشرطة ، وفقًا لتقارير Expressen.

ويعتبر هذا الرجل البالغ من العمر 34 عامًا، أول من يُحاكم بعد تلك الاضطرابات.

وقال، “أنا كنت فقط أدافع عن كتابي المقدس”.

وتم تصوير الرجل، الذي جاء إلى السويد من طاجيكستان في عام 2018 وحُكم عليه بالإبعاد، في فيلم مصور بضاحية رينكيبي في ستوكهولم في 15 أبريل عندما ألقى عدة حجارة على الشرطة أثناء مظاهرة لليميني الدنماركي السويدي، المتطرف راسموس بالودان.

واعترف الرجل بأنه كان في مكان الحادث وقام برشق الحجارة ، لكنه لا يعتبر نفسه قد ارتكب أي خطأ.

Related Posts