Lazyload image ...
2013-06-30

الكومبس – وكالات: يسعى إتحاد نقابات العمال في السويد الى فرض عقوبات على أرباب العمل الذين لا يساعدون العاملين على العودة الى العمل بعد قضاءهم فترة طويلة في المرض، فيما إنتقدت منظمة التجارة السويدية ذلك.

الكومبس – وكالات: يسعى إتحاد نقابات العمال في السويد الى فرض عقوبات على أرباب العمل الذين لا يساعدون العاملين على العودة الى العمل بعد قضاءهم فترة طويلة في المرض، فيما إنتقدت منظمة التجارة السويدية ذلك.

يقول نائب رئيس مجلس إدارة النقابة توبياس بودان للإذاعة السويدية (إيكوت)، أن المسعى يهدف الى إشعار ارباب العمل الذين لا يهتمون للعاملين أثناء تعرضهم للمرض، موضحاً إن عدد الإجازات المرضية في تزايد مستمر منذ العام 2010، لذا يجب علينا تطبيق هذه العقوبات، لزيادة إمكانية إرجاع العاملين الى وظائفهم.

ويعني بودان، إنه ينبغي على أرباب العمل تولي مسؤولية إنشاء خطة إعادة تأهيل العاملين المرضى العائدين الى العمل. ومنذ العام 2007 كانت مصلحة التأمين الإجتماعي والعامل المتقدم لطلب الإجازة المرضية، ينظمون كيف ستجري خطة إعادة التأهيل، والأن تقترح النقابة ان يجري معاقبة أرباب العمل الذين يهملون ذلك.

وترى صوفيا بيرستروم من منظمة التجارة السويدية إن مسألة إعادة التأهيل مهمة بالتأكيد لأرباب العمل، لكن مقترح نقابة العمال لا يحل المشاكل، وإن مواجهة النقص الموجود حالياً لا يُحل بالعقوبات والغرامات المالية وضيق الوقت، لذا فإن من الطبيعي ان تتولى مصلحة التأمين الإجتماعي مهمة تنسيق أعادة التأهيل من خلال خطة إعادة التأهيل.

Related Posts