Lazyload image ...
2014-05-05

الكومبس – ستوكهولم: كشف تقرير صادر عن مكتب العمل ومقدّم للحكومة السويدية، أن عدد الداخلين إلى سوق العمل آخذ بالانخفاض، كما أن تأثير إجراءات التدريب على العمل والدورات التعليمية ينخفض أيضاً.

الكومبس – ستوكهولم: كشف تقرير صادر عن مكتب العمل ومقدّم للحكومة السويدية، أن عدد الداخلين إلى سوق العمل آخذ بالانخفاض، كما أن تأثير إجراءات التدريب على العمل والدورات التعليمية ينخفض أيضاً.

وعزى مكتب العمل أحد الأسباب، إلى أن الكثير من العاطلين عن العمل باتوا على هذه الحالة لفترة طويلة، وأن أقل من 8% منهم، حصلوا على عمل شهرياً، مع دعم أو دونه.

وقال كبير المحللين في مكتب العمل Mats Wadman: "يذهب جزء كبير من وقت مسؤولي مكتب العمل على الإجراءات الإدارية، ووضع الأشخاص فيها، ومتابعتهم، ما أدى إلى قلة الوقت للتواصل مع رب العمل والمتابعة المباشرة".

ووفقاً للتقرير فإن الأشخاص ذوو التعليم المنخفض، والأجانب، وكبار السن، وذوو الاحتياجات الخاصة كانت فرصهم أقل من الآخرين للحصول على عمل، كما أن الذين يبقون بلا عمل لفترة طويلة، ينخفض تأثير إجراءات مكتب العمل عليهم، كفترات التدريب العملية التي أظهرت تأثيراً ضعيفاً، والدورات التعليمية التي لم تزد فرص الحصول على عمل نهائياً.

وتلقى العام الماضي 60 ألف شخص دورات تعليمية لسوق العمل، لم تساهم في مساعدة وتحفيز أرباب العمل على توظيفهم، بل أثر في زيادة عددهم، وخفض عدد المستفيدين منها.

وبحسب التقرير فإن أكثر من 250 ألف من أصل 400 ألف عاطل عن العمل، يقف بعيداً جداً عن الدخول إلى سوق العمل.

وأضاف Wadman: "لم تعد الموارد والإجراءات الفعلية لمساعدة الجميع موجودة كما في السابق".

Related Posts