Lazyload image ...
2013-09-13

الكومبس – كارلسكرونا: شَّب حريقٌ كبير، صباح اليوم، في قاعة الجمعية العربية في مدينة كارلسكرونا جنوب السويد، ما تسبب في تدمير المركز والأثاث الموجودة فيه، دون أن يؤدي الى إلحاق خسائر بشرية.

الكومبس – كارلسكرونا: شَّب حريقٌ كبير، صباح اليوم، في قاعة الجمعية العربية بمنطقة Kungsmarken في مدينة كارلسكرونا جنوب السويد، ما تسبب في تدمير المركز والأثاث الموجودة فيه، دون أن يؤدي الى إلحاق خسائر بشرية.

وتشك الشرطة أن الحريق قد يكون متعمداً، لكنها لم توجه الإتهام الى أحد حتى الآن، بإنتظار الإنتهاء من التحقيقات التي تقوم بها بالتعاون مع الهيئة الإدارية المشرفة على الجمعية، وشهود العيان.

وذكرت مواقع إلكترونية سويدية عديدة أن الحريق بدأ في الساعة الخامسة من صباح اليوم، واحترقت الصالة بالكامل، وباقي أجزاء المبنى الذي هو حضانة، أما المطعم ومتجر الألبسة المجاورين تأثروا كثيراً بالحريق والدخان.

وأغلقت الشرطة المنطقة وبدأ التقنيين بفحص المكان. ولا يوجد أي مشتبه به في الوقت الحالي.

وقال قائد الإطفاء "دونالد أولسون" للراديو السويدي أن كل شيء بدا غريباً، وكان من الصعب معرفة كيف بدأ الحريق، قائلاً "يبدو وكأن أحدهم من قام بإشعال النار". وعملت فرق الإنقاذ طوال الصباح بالمراوح من أجل إخراج الدخان.

وكان "عبد العودة" المسؤول عن الجمعية الثقافية العربية حزيناً عندما سمع بخبر الحريق عند الساعة السابعة صباحاً وقال للراديو "كل مايوجد في صالتنا من كتب وسجاد وأثاث، مدمّر الآن".

وأضاف "لا أعلم كيف بدأ الحريق، لكن ماهو مهم أنه لم يتأذى أحد".

Related Posts