إدانة شابة بحمل “رذاذ الفلفل” في حقيبتها

Published: 7/21/22, 9:02 AM
Updated: 7/21/22, 9:02 AM
يحتاج حمل رذاذ الفلفل إلى ترخيص في السويد Foto: Fredrik Sandberg / TT

الشابة: يضيعون وقتهم في الحكم على شخص يشعر بعدم الأمان بدل وقف الجرائم

إليك ما ينطبق على رذاذ الفلفل%d8%b1%d8%b0%d8%a7%d8%b0-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%84%d9%81%d9%84news في السويد

الكومبس – ستوكهولم: أدينت شابة تبلغ من العمر 19 عاماً بارتكاب جريمة أسلحة بسيطة لحملها رذاذ الفلفل.

وكانت الشابة فيليبا، من سكان كنيفستا، تحمل رذاذ الفلفل في حقيبتها لتشعر بالأمان عندما ذهبت إلى إحدى الحانات في ليلة الاحتفال بعيد فالبوري. لكن الشرطة اكتشفت الرذاذ وقدمتها للمحاكمة.

وتعليقاً على الحكم، قالت فيليبا لـSVT “يقضون وقتهم في الحكم على شخص يشعر بعدم الأمان بدلاً من معالجة القضايا التي تجعل النساء تحملن هذه الأشياء”.

وأضافت “من المعروف جيداً أن الفتيات يتعرضن لخطر الوقوع بمشاكل في الحياة الليلية في أوبسالا (..) كنت أحمل رذاذ الفلفل لأني أشعر بعدم الأمان هنا. كان هناك احتفال فالبوري وكثير من المشاكل تحدث فيه”.

وتابعت “وجدت البخاح خارج المنزل ورأيت أنه يحتوي على رذاذ الفلفل فحملته معي، لكنني لم أكن أعرف أنه غير قانوني. ربما كان خطأي أنني لم أتحقق من ذلك، لكنني لم أشتريه ولم أستخدمه”.

وعاقبت المحكمة فيليبا بغرامة يومية لارتكابها جريمة تتعلق بالأسلحة البسيطة.

ويعتبر رذاذ الفلفل قانونياً في الدنمارك المجاورة، لكن نقابات الشرطة هناك حذرت من أنه قد يؤدي إلى زيادة العنف.

وفي السويد، يعتبر رذاذ الفلفل، وغيره من طرق الدفاع عن النفس، مشمولاً بقانون الأسلحة، لذلك، يحتاج إلى إذن من الشرطة لحمله. وإذا حمله الشخص دون تصريح، فقد يشتبه في أنه ارتكب جريمة بموجب قانون الأسلحة.

وتوجد مجموعة متنوعة مما يسمى بخاخات الدفاع عن النفس في السوق. بعضها مشمول بقانون الأسلحة في حين أن البعض الآخر ليس كذلك. والشخص الذي يحملها هو المسؤول عن التأكد من أن المنتج الذي يشتريه لا يحتاج إلى ترخيص.

Source: www.svt.se

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

الكومبس © 2023. All rights reserved