Lazyload image ...
2012-09-17

أغلقت شركة شركة صناعة معدات الاتصالات السويدية إيركسون مكتبها في العاصمة السورية دمشق بصفة مؤقتة، وعزت الشركة الاجراء إلى الوضع الأمني المتدهور هناك.

أغلقت شركة شركة صناعة معدات الاتصالات السويدية إيركسون مكتبها في العاصمة السورية دمشق بصفة مؤقتة، وعزت الشركة الاجراء إلى الوضع الأمني المتدهور هناك.

وقال المتحدث فريدريك هالستان إن الشركة إتخذت القرار الأسبوع الماضي حينما تصاعد العنف في دمشق مع توغل مقاتلي المعارضة في المدينة ومقتل وزير الدفاع في تفجير. وأشار إلى أنه تم نقل نحو عشرة من موظفي إريكسون البالغ عددهم 47 موظفا إلى مكاتب الشركة في الدول المجاورة بينما يعمل آخرون من المنزل.

جدير بالذكر أن لدى إريكسون عميلين في سوقها السورية الصغيرة جدا وهما إم.تي.إن الجنوب أفريقية لخدمات المحمول، ومؤسسة الاتصالات السورية لخطوط الهاتف الثابت. وقال هالستان إن إريكسون لم توقع أي طلبيات جديدة مع شركات هذا العام لكنها تعمل في إطار الصفقات القائمة.

وأوقفت إريكسون العام الماضي التعاقد مع سيريتيل أكبر شركة لخدمات المحمول في سوريا مع فرض العقوبات على دمشق.

المصدر: رويترز