Lazyload image ...
2014-06-18

الكومبس – رياضة: سيكون ملعب "ماراكانا" الأسطوري مسرحاً لمباراة مصيرية تجمع بين إسبانيا حاملة اللقب وتشيلي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية.

الكومبس – رياضة: سيكون ملعب "ماراكانا" الأسطوري مسرحاً لمباراة مصيرية تجمع بين إسبانيا حاملة اللقب وتشيلي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية.

وتتجه أنظار العالم إلى هذه المواجهة لمعرفة رد فعل المنتخب الإسباني عقب الهزيمة المذلة التي تلقاها في مستهل حملة الدفاع عن لقبه أمام وصيفه الهولندي (1-5) الذي ألحق بالإسبان أسوأ هزيمة له في كأس العالم منذ عام 1950 حين خسر أمام البرازيل 1 – 6.

وسيكون الخطأ ممنوعاً على رجال المدرب "دل بوسكي" في مواجهة المنتخب التشيلي الذي خرج فائزاً من مواجهته الأولى ضد أستراليا (3-1) لأن أي نتيجة غير الفوز ستعقد مهمة "لا روخا" كثيراً، وتجعله مهدداً في السير على خطى فرنسا وإيطاليا اللتين ودعتا النهائيات من الدور الأول عامي 2002 و 2010 على التوالي بعد تتويجهما باللقب في النسختين السابقتين (1998 و 2002).

ويأمل المنتخب الإسباني أن يتكرر معه سيناريو مونديال جنوب أفريقيا حين خسر في مستهل مشواره أمام سويسرا (0-1)، لكن ذلك لم يمنعه من مواصلة زحفه نحو اللقب العالمي الأول الذي توج به على حساب هولندا بالفوز عليها بهدف سجله "أندريس إنييستا" في أواخر الشوط الإضافي الثاني.

ومن المؤكد أن مهمة إسبانيا لن تكون سهلة في مواجهة رجال التشيلي والمدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي الذي يعول على الخبرة الإسبانية للنجم الكبير "أليكسيس سانشيز" "وإدواردو فارغاس" والحارس القائد "كلاوديو برافو" و"فابيان أوريانا" و"فرانسيسكو سيلفا" ، وعلى مهارة نجم يوفنتوس الإيطالي "آرتورو فيدال" الذي لم يكن راضياً عن قرار المدرب بإخراجه في بداية الشوط الثاني أمام أستراليا من أجل عدم المخاطرة به لأنه تعافى للتو من عملية جراحية في ركبته.

Related Posts