Lazyload image ...
2015-11-26

الكومبس – ستوكهولم: أظهر إستطلاع جديد للرأي قام به معهد سيفو، أن سبعة من أصل عشرة سويديين يؤيدون التشديدات الأخيرة التي أعلنتها الحكومة بخصوص سياسة اللجوء.

وكانت الحكومة السويدية، قد أعلنت الثلاثاء الماضي حزمة جديدة من الإجراءات الصارمة التي تحد من التدفق الكبير جداً للاجئين الذي تشهده البلاد منذ أشهر، ورغم الإنتقادات الداخلية في صفوف حزب البيئة الا أن نصف أعضاء الحزب يؤيدون المقترحات الجديدة.

ووفقاً للإستطلاع الذي نُشر في صحيفة “سفنسكا داغبلادت”، فأن مؤيدي أحزاب المعارضة هم الأكثر دعماً للأجراءات الجديدة.

ولاقت المقترحات تأييداً لدى الرجال والنساء على حد سواء، رغم أن النساء كن الأقل إيجابية تجاه ذلك، كما تفاوتت الآراء كثيراً بحسب الفئات العمرية، حيث وجدت تلك المقترحات دعماً أكبر لدى كبار السن أكثر مما لدى الشباب.

الحكومة والمعارضة

وبينّ الإستطلاع، أن ما لا يقل عن ثمانية من أصل عشرة مستطلعين من مؤيدي أحزاب المعارضة، أبدوا دعمهم للإجراءات الجديدة، فيما كانت النسبة بين ناخبي حزبي الحكومة 56 بالمائة.

أما ناخبي حزب اليسار، فكانوا الأقل تأييداً للقرارات حيث عبر 60 بالمائة منهم رفضهم لها.

ورغم الإنتقادات الداخلية الكثيرة التي شهدها حزب البيئة للمقترحات الجديدة، الا أن الإستطلاع أظهر أن القسم الأكبر من ناخبي الحزب يؤيدون ذلك، في حين عبر 28 بالمائة منهم عن رفضهم لتلك المقترحات.

وليس غريباً أن تلقى التشديدات الجديدة التي أعلنتها الحكومة السويدية، قبولاً واسعاً لدى ناخبي حزب سفاريا ديموكراتنا، الذي أظهر أن تسعة من أصل عشرة من ناخبيه يؤيدونها.

Related Posts