Lazyload image ...
2015-11-28

الكومبس – ستوكهولم: بيّن أحدث إستطلاع للرأي لمعرفة شعبية الأحزاب السويدية، أن الأحزاب الحاكمة حالياً، حصلت على أدنى تأييد لها منذ عدة سنوات، وذلك بحسب مؤسسة Novus التي أجرت الإستطلاع لصالح راديو إيكوت السويدي.

وحصل حزب البيئة المشارك في الحكومة، على أسوأ نتيجة له منذ العام 2010.

وقال سكرتير الحزب Anders Wallner في تصريحات صحفية إن الحزب يسعى الى تحقيق النجاح في برنامجنا السياسي أكثر من الآن بكثير، لكن قضايا آنية أخرى أثرت على سياستنا، في إشارة الى ملف الهجرة واللجوء دون أن يسميه بالإسم.

وبحسب الإستطلاع حصل الحزب على نسبة 6,4 بالمئة فقط من مجموع الأصوات في أسوأ نتيجة له على الإطلاق منذ العام 2010.

أما الحزب الديمقراطي الإشتراكي فقد إستمرت شعبيته في التراجع وحصل على 25,8 بالمئة من الأصوات، وهو الأمر الذي لم يحصل إلا في زمن رئيس الحزب الأسبق Håkan Juholts.

في مقابل ذلك، إرتفعت شعبية حزب سفاريا ديموكراتنا اليميني المتطرف المعادي للهجرة والمهاجرين ووصلت الى 19,1 بالمئة من الأصوات.

وفي تحالف يمين الوسط، إستطاع حزب المحافظين، وهو أكبر الأحزاب المعارضة الإحتفاظ بنسبة 23,2 بالمئة من الأصوات، في حين حصل الليبراليون على 5,6 بالمئة من الأصوات، وتراجع حزب الوسط الى 6,8 بالمئة، والحزب الديمقراطي المسيحي الى نسبة متدنية جديدة وصلت الى 3,7 بالمئة.

أما حزب اليسار فإرتفعت قليلا شعبيته ووصلت نسبة التأييد له الى 6,9 بالمئة.

Related Posts