Foto: Staffan Löwstedt/SvD/TT
Foto: Staffan Löwstedt/SvD/TT

الرعاية الصحية تشهد وضعاً متوتراً والضغط على المستشفيات يتفاقم

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت إحصاءات كورونا زيادة بانتشار العدوى في حوالي 11 محافظة من أصل 21. وفي كثير من المحافظات زادت الحالات بأكثر من الضعف خلال الأسبوع الأخير من العام. وفق ما ذكرت داغينز نيهيتر.

وعلى عكس عطلة الميلاد في 2020، شهدت العطلة في 2021 زيادة حادة في حالات العدوى.

وسجلت محافظة فيستربوتن في الشمال، على سبيل المثال، أكثر من ضعف الحالات بين الأسبوعين 51 و52. وتقدر السلطات الصحية هناك بأن نسبة حالات أوميكرون زادت أيضاً بحدود 30 بالمئة. وقالت مسؤولة مكافحة العدوى في المحافظة آنا كاوبي إن زيادة العدوى لا ترتبط فقط بانتشار أوميكرون.

وأضافت “قرأنا كثيراً من التقارير في عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة عن إصابة كثير من الناس في سياق الاحتفالات الكبيرة. كان هناك تغير كبير بالسلوك مقارنة بالعام الماضي”.

وكانت واحدة من أكثر المحافظات تضرراً يمتلاند هاريدالين حيث ارتفع عدد الحالات فيها من 382 إلى 900 حالة بين الأسبوعين 51 و52.

وقالت نائبة مسؤول مكافحة العدوى، ليزا فولين، إن هذا هو أقوى انتشار للعدوى حتى الآن. وأضافت “على الناس تجنب الحفلات الكبيرة. وعدم الذهاب للتزلج إن شعر المرء بأعراض”.

ورأت فولين أن انتشار العدوى يرتبط بأن كثيراً من الناس اجتمعوا خلال عطلة عيد الميلاد، لافتة إلى أن الضغط على الرعاية الصحية يتزايد.

وقالت لراديو السويد في وقت سابق ” حتى الآن الأمر تحت السيطرة، غير أن الضغط يزداد” .

ويتزايد الضغط على الرعاية الصحية في أجزاء كثيرة من البلد. وأعلن مستشفى سوندسفال حالة الطوارئ بين الموظفين يوم الخميس الماضي بسبب زيادة عبء الرعاية. وحذرت محافظة يونشوبينغ أيضاً من الوضع متوتر في الرعاية الصحية مع زيادة انتشار العدوى.

وتوقع مدير الرعاية الصحية في المحافظة ماتس بويستيغ تأجيل عدد كبير من عمليات الرعاية المجدولة نتيجة ازدياد الضغط.

وقالت طبيبة الطوارئ في مستشفى Södersjukhuset بستوكهولم لينا ستولهاني إن أقسام المستشفى ممتلئة بالكامل.

وأكد رئيس جمعية أطباء ستوكهولم يوهان ستيرود أن مستشفيات المحافظة مزدحمة جداً وأن الموظفين يعملون تحت الضغط.

لكن مقارنة مع نهاية العام 2020، فإن الضغط على الرعاية الصحية أقل.

Related Posts