Lazyload image ...
2012-09-06

الكومبس – أصيبت إمرأة سويدية تعيش في مقاطعة فيستيربوتّين بدودة "القزم" الشريطية التي تعتبر الإصابة بها أمرا نادرا ويمكن أن تنتقل إلى أناس آخرين وقد تودي بحياتهم. وتنتقل هذه الدودة الخطيرة بشكل أساسي عن طريق الثعالب

الكومبس – أصيبت إمرأة سويدية تعيش في مقاطعة فيستيربوتّين (Västerbotten) بدودة "القزم" الشريطية التي تعتبر الإصابة بها أمرا نادرا ويمكن أن تنتقل إلى أناس آخرين وقد تودي بحياتهم. وتنتقل هذه الدودة الخطيرة بشكل أساسي عن طريق الثعالب.

أول حالة أصابة بهذه الدودة سجلت في السويد في شهر شباط/فبراير 2011، وفي أعقاب ذلك شرع معهد الطب البيطري السويدي في حملة لفحص آلاف الثعالب بغية الحد من انتشار الدودة الطفيلية. وهو ما أدى إلى اكتشاف الكثير من الثعالب التي تحمل الدودة في مناطق مختلفة من السويد.

ويمكن للدودة أن تنتقل إلى البشر من خلال البيض، أو براز الثعالب على التوت البري أو فطر المشروم في الغابة. بحسب ما جاء في تقرير لإذاعة السويد (Sveriges Radio).