Foto: Pär Fredin / TT
Foto: Pär Fredin / TT
2020-10-09

الكومبس – ستوكهولم: قررت مصلحة بيئة العمل السويدية اليوم إغلاق الأبواب الأمامية للباصات في عموم السويد حتى خريف العام المقبل، معتبرة أن سائقي الباصات معرضون لخطر الإصابة بعدوى كورونا.  وفق ما نقلت TT.

وبهدف الحد من خطر إصابة سائقي الباصات، اتخذت مصلحة بيئة العمل قراراً بإغلاق الأبواب الأمامية للحافلات. وكان القرار سارياً حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر الحالي، غير أنها مددته اليوم إلى 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2021. وسيبقى القرار سارياً طالما بقي خطر الإصابة.

وقالت المسؤولة في مصلحة بيئة العمل أولريكا شولاندر “السبب هو أن سائقي الباصات فئة مهنية معرضة للعدوى، ولديهم بيئة عمل ضعيفة. ولوحظ هذا في التقارير والإحصاءات حول المصابين بالمرض”.

ويثير القرار قلق سلطات النقل العام في المحافظات، لأن معظم الحافلات لا تحتوي على قارئات تذاكر في الأبواب الخلفية، ما يعني أن العديد من الركاب يسافرون مجاناً. ووفقاً للبلديات والمحافظات السويدية، سيبلغ انخفاض إيرادات التذاكر في نهاية العام 7.5 مليار كرون.

وكانت شركة Nobina  في أوبسالا اقترحت فتح الأبواب الأمامية وتركيب حواجز لحماية السائقين. لكن مصلحة بيئة العمل لم تقبل الاقتراح واعتبرت أن الحاجز لا يحمي السائق بشكل كاف من الإصابة.