Foto: Fredrik Hagen/TT
(أرشيفية)
Foto: Fredrik Hagen/TT (أرشيفية)

تقرير لجهاز الأمن حذّر من مخاطر “تطرف” الأطفال

الكومبس – ستوكهولم: قرر مجلس مدينة ستوكهولم سحب الترخيص من مؤسسة “التقدم” لإدارة مدرسة Saimagården  التمهيدية في أكالا. ويعود السبب إلى وجود أشخاص غير مناسبين في إدارة المؤسسة. وفق ما ذكرت سفينسكا داغبلادت.

وكانت مفتشية المدارس السويدية سحبت ترخيصاً لمؤسسة التقدم بإدارة مدارس التقدم المستقلة (Progressivsskolan) التي تضم 88 طالباً، في روغسفيد.

روابط بجماعة الإخوان المسلمين

وأظهر التحقيق الذي أجرته مفتشية المدارس أن عدداً من أعضاء مجلس إدارة المدرسة يحملون قيماً لا تتفق مع الأنشطة المدرسية.

وذكرت المفتشية أن أحد مؤسسي المؤسسة، الذي يعتبر ذا تأثير كبير على المدرسة، رئيس لعدد من المنظمات التي صنفتها هيئة الطوارئ وحماية المجتمع ضمن أيديولوجية جماعة الإخوان المسلمين.

وذكر تقرير المفتشية أن جهاز الأمن السويدي (سابو) قال في تقييمه إن “الأطفال معرضين لخطر التطرف من خلال البقاء في بيئة لا تحترم حقوق الإنسان والقيم الديمقراطية الأساسية”.

وتتولى مدينة ستوكهولم مسؤولية الإشراف على المدرسة التمهيدية Saimagården التي تضم 57 طفلاً. وبعد قرار مفتشية المدارس، بدأ مجلس المدينة تحقيقه الخاص وخلص إلى تأييد خط سابو، وقرر سحب الترخيص.

واستأنفت مؤسسة التقدم قرار مفتشية المدارس سابقاً، ويمكنها أيضاً الطعن في قرار مجلس المدينة الذي سيدخل حيز التنفيذ في 17 أغسطس.

الحقوق محفوظة: عند النقل أو الاستخدام يرجى ذكر المصدر

Related Posts