Lazyload image ...
2012-10-05

ذكرت تقارير أقتصادية نُشرت اليوم في ستوكهولم، أن إفلاس الشركات تزايد بشكل ملحوظ خلال الأشهر التسعة الماضية، ووصل الى 11 في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ونقلت الإذاعة السويدية عن مصادر رسمية ان شهر أيلول ( سبتمبر ) الماضي، كان الأسوأ في الفترة المذكورة، بنسبة وصلت الى 24 في المئة.

الكومبس – ذكرت تقارير أقتصادية نُشرت اليوم في ستوكهولم، أن إفلاس الشركات تزايد بشكل ملحوظ خلال الأشهر التسعة الماضية، ووصل الى 11 في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ونقلت الإذاعة السويدية عن مصادر رسمية ان شهر أيلول ( سبتمبر ) الماضي، كان الأسوأ في الفترة المذكورة، بنسبة وصلت الى 24 في المئة.

ورغم أن الأزمة الأقتصادية العالمية التي لاتزال مستمرة، لم تؤثر على السويد، مثل الكثير من دول العالم، إلا أن تداعيات الأزمة وصلت اليها، وهناك مخاوف من تأثيرات كبيرة محتملة على الأقتصاد السويدي.

وبحسب تلك التقارير فإن 4857 شركة أعلنت إفلاسها هذا العام فقط.

وكانت السويد شهدت قبل أيام مشهدا مُلفتاً، عندما تقاطر الآف الناس في طوابير أمام محلات "Expert " لبيع الأجهزة والمواد الكهربائية والألكترونية بعد إفلاسها.

وتعاني الشركات السويدية الكبرى من تبعات الأزمة، بسبب أن منتجاتها تذهب الى أسواق اوروبا التي تعاني من الركود.

وكالات