Lazyload image ...
2012-07-26

الكومبس – تحاول وزارة الخارجية السويدية إحصاء وحصر أعداد المواطنين السويديين المتبقين على الأراض السورية، وذلك من أجل محاولة مساعدة من لا يستطيع مغادرة البلاد التي ترتفع فيها وتيرة الاشتباكات الدامية، ومن أجل التمكن من تقدم الارشادات اللازمة والتي تعطى عادة وقت الأزمات

الكومبس – تحاول وزارة الخارجية السويدية إحصاء وحصر أعداد المواطنين السويديين المتبقين على الأراض السورية، وذلك من أجل محاولة مساعدة من لا يستطيع مغادرة البلاد التي ترتفع فيها وتيرة الاشتباكات الدامية، ومن أجل التمكن من تقدم الارشادات اللازمة والتي تعطى عادة وقت الأزمات

وتقدر الخارجية السويدية وجود ما يقرب من مئة مواطن سويدي داخل سوريا حالياً، وتقل فرص تقديم المساعدات للرعايا السوريين مع اشتداد حدة المعارك واتساع رقعتها، خاصة وأن عدد رحلات الطيران المتجهة من وإلى سوريا بسبب الحظر الذي فرضته بعض الدول وشركات الطيران على دمشق.

وكانت الخارجية السويدية حذرت في سبتمبر/ أيلول العام 2011 أن الفرص محدودة أمام تقديم مساعدات للرعايا السويديين في سوريا  

Related Posts