Lazyload image ...
2015-12-07

الكومبس – ستوكهولم: إنتقد معهد الترجمة الشفوية والتحريرية في السويد الدورات التأهيلية القصيرة المدى التي يتلقاها المترجمون، داعيا الى ضرورة أن يجري إعادة النظر فيها، بهدف الحصول على مترجمين مؤهلين بشكل جيد.

وقالت المديرة السابقة للمعهد أنغريد ألمكفيست في حديثها لصحيفة “داغنس نيهيتر”، إن الدورات التدريبية التي يتلقاها المترجمون الآن قصيرة جداً ولا تكفي لضمان الجودة في العمل، لافتة الى وجود نقص في معارف المترجمين عن المجتمع السويدي.

يذكر أن تدفق اللاجئين على السويد زاد في الأشهر والسنوات الأخيرة من حاجة البلاد الى المترجمين في لغات مختلفة منها العربية والدارية التي يتحدث بها اللاجئون الأفغان بالإضافة الى اللغة التيكرية التي تخص اللاجئين الأريتيريين.

ولمواجهة الحاجة الكبيرة الى المترجمين، تقوم العديد من البلديات بأعداد دورات تدريبية قصيرة، تهدف من خلالها الى زيادة أعداد المترجمين وزجهم في سوق العمل، لسد النقص الحاصل.

الصورة من الإرشيف