Lazyload image ...
2012-11-30

الكومبس – ستوكهولم: تفاعلت من جديد قضية الرعاية الصحية لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم في السويد، من الذين يعانون من مشاكل صحية، ولايستطيعون في الحالات العادية تلقي العلاج بسبب وضعهم غير القانوني.
وبحسب الاذاعة السويدية، فان الأنتقادات أزدادت في الأونة الأخيرة لمقترح تقدمت به الحكومة مع حزب البيئة، يقضي بتلقي هؤلاء الرعاية، لكن بشروط.

الكومبس – ستوكهولم: تفاعلت من جديد قضية الرعاية الصحية لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم في السويد، من الذين يعانون من مشاكل صحية، ولايستطيعون في الحالات العادية تلقي العلاج بسبب وضعهم غير القانوني.

وبحسب الاذاعة السويدية، فان الأنتقادات أزدادت في الأونة الأخيرة لمقترح تقدمت به الحكومة مع حزب البيئة، يقضي بتلقي هؤلاء الرعاية، لكن بشروط.

وكانت 60 منظمة مدنية سويدية، وجهت مطلع تشرين الثاني، إنتقادات الى المقترح القاضي بالسماح في تقديم الرعاية الصحية، الى طالبي اللجوء المقيمين في السويد بطريقة غير قانونية، شرط أن لا يتجاوز عمرهم 18 عاماً.

وأنضم الى منتقدي الإقتراح ‏مستشار الشؤون القانونية‏ و‏مجلس الخدمات الاجتماعية‏، اللذين اعتبرا المقترح بانه يتناقض مع روح ومضمون المعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الانسان التي وقعت عليها السويد، والتي تنص على حق كل انسان في تلقي الرعاية الصحية.

وكانت منظمات تمثل الاطباء في السويد رفضت المقترح ايضا، بسبب الضبابية التي يتضمنها. فالعديد منهم أكدوا انهم يجهولون كيف سيجري استلام المرضى، الذين لايتوفر لديهم الرقم الشخصي، وكيف سيجري متابعة علاجهم، وهم خارج النظام المعلوماتي المتبع.

معروف أن هذه الفئة من المهاجرين، لايحق لها، بحسب القانون، الإستفادة من نظام الرعاية الصحية المتطور في البلاد. ونقلت الإذاعة السويدية عن رئيس الجمعية الطبية توماس فلودرين قوله : " من المؤسف والمحزن ان لايكون لهذه المجموعة الحق في الرعاية الصحية، إسوة بالباقين، فهذا تميز بحقهم الإنساني".

وكانت دراسة حكومية إقترحت تقديم الرعاية للذين هم اقل من 18، لكنها أكدت في نفس الوقت ان الكبار سيتلقون الرعاية في حال مرورهم بعارض صحي طارئ، أو حالة مستعجلة تتطلب العلاج الفوري.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر 

Related Posts