Lazyload image ...
2012-10-04

أنخفض معدل الجرائم في مدينة سودرتاليا السويدية ( جنوب ستوكهولم )، بشكل ملحوظ، بعد الحملة الكبيرة التي نفذتها الشرطة، للقضاء على الجريمة المنظمة، وإدانة 18 شخصا الصيف الماضي بجرائم مختلفة، في أكبر المحاكمات من نوعها، التي كلفت السويد 200 مليون كرونة.

الكومبس – أنخفض معدل الجرائم في مدينة سودرتاليا السويدية ( جنوب ستوكهولم )، بشكل ملحوظ، بعد الحملة الكبيرة التي نفذتها الشرطة، للقضاء على الجريمة المنظمة، وإدانة 18 شخصا الصيف الماضي بجرائم مختلفة، في أكبر المحاكمات من نوعها، التي كلفت السويد 200 مليون كرونة.

ويعيش في المدينة عشرات الآف المهاجرين من خلفيات متنوعة، أكثرهم من تركيا والعراق وسوريا.

وكانت المدينة شهدت صيف 2010 جريمة، قُتل فيها لاعب نادي " أسيرسكا " بكرة القدم أدي موسى، وشقيقه يعقوب، على يد أفراد من عصابة متنافسة، في مقهى " أوسيان " وسط المدينة، الأمر الذي دفع بالشرطة الى تفعيل نشاطها هناك، وإطلاق حملة ضد مجاميع المافيا المتنافسة.

وبحسب تقرير بثته الإذاعة السويدية اليوم، فإن نسبة الجريمة في المدينة أنخفضت الى مايزيد عن 7 %، في النصف الأول من العام الجاري، وجرائم العنف بنسبة 10 %، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأشاع إنخفاض الجرائم شعوراً بالإطمئنان في المدينة التي تعج بالمهاجرين.

وكان وزير الهجرة السويدية توبيّاس بيلستروم صرّح في وقت سابق، إن سودرتاليا وحدها أستقبلت طالبي لجوء عراقيين أكثر من الولايات المتحدة الأمريكية. وتعاني معظم العوائل المهاجرة فيها، من البطالة وصعوبة الحصول على سكن.

الصورة : عدسة " الكومبس "