Lazyload image ...
2013-01-25

الكومبس – وكالات: أشتبك مئات المحتجين مع الشرطة المصرية في ميدان التحرير بالقاهرة وفي مدينتي الإسكندرية والسويس الساحليتين يوم الجمعة في بداية عنيفة للذكرى السنوية الثانية للثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك وأدت لانتخاب رئيس إسلامي يتهمه المحتجون بتوجيه الديمقراطية الوليدة في البلاد لمصلحة جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها.

الكومبس – وكالات: أشتبك مئات المحتجين مع الشرطة المصرية في ميدان التحرير بالقاهرة وفي مدينتي الإسكندرية والسويس الساحليتين يوم الجمعة في بداية عنيفة للذكرى السنوية الثانية للثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك وأدت لانتخاب رئيس إسلامي يتهمه المحتجون بتوجيه الديمقراطية الوليدة في البلاد لمصلحة جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها.

وتبرز الذكرى الانقسام بين الإسلاميين ومعارضيهم العلمانيين الذين يعرقلون جهود مرسي لدفع الاقتصاد الراكد وإنقاذ العملة التي تهوي عن طريق جذب المستثمرين والسائحين من جديد. وساعدت ثورة مصر التي استلهمت الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي في اشتعال المزيد من الانتفاضات في العالم العربي مثل الانتفاضة الليبية والانتفاضة السورية.

لكن شعور الهدف المشترك الذي جمع المصريين وقت الثورة تبدد وسط انقسام متزايد حول رسم المستقبل السياسي للبلاد وتحقيق أهداف ثورتها مما أشعل معارك في الشوارع الشهر الماضي سقط فيها قتلى ومصابون.

وبدأ المعارضون للرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين في الاحتشاد يوم الجمعة في التحرير حيث وقعت مواجهات بين الشرطة ومحتجين في الساعات الأولى من الصباح كما توافدوا على الميادين والشوارع في مدن أخرى بعد صلاة الجمعة للمطالبة بتحقيق أهداف الثورة التي يقولون إن الإسلاميين خانوها.

وهدأ التحرير مع شروق الشمس بعد معارك بين الشرطة والمحتجين الذين رشقوا الجنود بقنابل المولوتوف والألعاب النارية محاولين الاقتراب من جدار من الكتل الخرسانية يمنع الوصول إلى مباني البرلمان والحكومة.

وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع الذي ملأت رائحته جو الميدان.

وقالت وزارة الصحة في بيان إن 25 شخصا أصيبوا. وذكر شاهد عيان من رويترز أن الشرطة استخدمت إحدى القنابل التي ألقيت عليها في إحراق خيمتين من خيام المحتجين المعتصمين في الميدان منذ نوفمبر تشرين الثاني حين وسع مرسي من سلطاته بإعلان دستوري. وكانت سيارات إسعاف عديدة تنقل المصابين.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن محتجين رشقوا الشرطة بالحجارة عبر جدار من الكتل الخرسانية قرب مبنى وزارة الداخلية الذي يبعد مئات الأمتار عن التحرير. وعبر كثيرون في التحرير مساء الخميس عن استعدادهم للاصطدام بالشرطة إذا كان من شأن ذلك حمل مرسي على تحقيق أهداف الثورة أو إسقاطه مثل مبارك إذا لم يفعل ذلك. كما قال محتجون إنهم سيزحفون إلى قصر الرئاسة في شرق القاهرة الذي يعتصم عشرات المحتجين بالقرب منه منذ أسابيع.

وفي مدينة الإسكندرية التي تقع على البحر المتوسط أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين أمام مبنى المجلس الشعبي المحلي الذي يضم مكتب محافظ الإسكندرية منذ احتراق وانهيار مبنى المحافظة خلال الانتفاضة. وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع أيضا على متظاهرين أمام مسجد القائد إبراهيم في الإسكندرية. وقال وكيل أول وزارة الصحة محمد الشرقاوي إن خمسة متظاهرين اصيبوا ونقلوا إلى المستشفى للعلاج. واضاف أن عشرات المتظاهرين أصيبوا باختناق.

وقال الشهود إن المتظاهرين رشقوا الشرطة بالحجارة كما قطعوا طريق الكورنيش خارج مسجد القائد إبراهيم وأوقفوا سير الترام قرب المسجد. ووقعت اشتباكات بين الشرطة ومحتجين أمام مبنى ديوان عام محافظة السويس التي تطل على البحر الأحمر شرقي القاهرة استخدم فيها المحتجون الحجارة وردت عليهم الشرطة بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي وسط التحرير حملت أكبر لافتة في الميدان الشعار الذي لازم الانتفاضة التي أسقطت مبارك وهو "الشعب يريد إسقاط النظام". وردد الشعار متظاهرون شاركوا في مسيرات عديدة في القاهرة انضم إلى إحداها السياسيان البارزان محمد البرادعي وحمدين صباحي.

وقال شاهد من رويترز إن محتجين قطعوا طريق الكورنيش في القاهرة أيضا قرب مبنى الإذاعة والتلفزيون.

وكانت الانتفاضة التي أسقطت مبارك رفعت شعار "عيش (خبز).. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية". ويقول مصريون كثيرون إن الشعار لم يتحقق ويقول البعض إن حياتهم تغيرت للأسوأ في ظل انفلات أمني وتراجع اقتصادي واضطراب سياسي تمر به البلاد منذ إسقاط مبارك.

وبعد أن شارك في رشق الشرطة بالحجارة وقنابل المولوتوف مساء الخميس قال أحمد (32 عاما) ويعمل في شركة للأجهزة الطبية رافضا الافصاح عن اسمه الكامل إن المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع "لابد أن يبعد عن مرسي. مرسي لابد أن يكون رئيسا لكل المصريين وليس للجماعة وحدها."

وشارك ألوف في مظاهرات في مدن أخرى بينها السويس وبورسعيد والمنيا والمحلة الكبرى التي أشعل محتجون فيها النار في دمية لمرسي بحسب شاهد عيان من رويترز. ولم تدع جماعة الإخوان المسلمين أعضاءها للاحتشاد يوم الجمعة مما يقلل من احتمال وقوع مواجهات مع أعضائها.

وفي مقال بصحيفة الأهرام التي تملكها الدولة كتب بديع يقول "إن ما تحتاجه منا الآن هو التنافس العملي الجاد في البناء وتغليب الصالح العام على الخاص والسعي الجاد والحثيث لإصلاح ما أفسده النظام السابق."

وأضاف "ما تمر به مصر الآن من اختلاف رؤى وأطروحات هو من صميم خصائص المراحل الانتقالية من الدكتاتورية للديمقراطية وهو يعبر بوضوح عن التعددد في الثقافة المصرية."

وفي كلمة ألقاها بمناسبة المولد النبوي مساء الخميس دعا مرسي المصريين إلى إحياء الذكرى الثانية للانتفاضة "بطريقة سلمية حضارية نحافظ بها على وطننا ومؤسساته وشوارعه." وقال شادي حامد مدير مركز بروكنجز الدوحة "جماعة الإخوان قلقة جدا من التصعيد وهذا سبب محاولتها الحد من دورها يوم 25 يناير."

وأضاف "قد تكون هناك بالفعل أنواع الاشتباكات التي رأيناها من قبل لكني لا أتوقع شيئا كبيرا من شأنه إحداث تغيير جذري في الموقف السياسي." ويواجه مرسي مشاعر استياء على عدة جبهات.

فمعارضوه يقولون إنه وجماعته يريدون الهيمنة على النظام السياسي في عهد ما بعد مبارك ويتهمونه بإتيان بعض تصرفات مبارك الاستبدادية ضاربين المثل بمضيه قدما وبسرعة في استفتاء حول دستور مثير للجدل الشهر الماضي. وترفض جماعة الإخوان مثل هذه الانتقادات وتتهم معارضيها بعدم احترام قواعد الديمقراطية الوليدة في البلاد والتي جعلت الإسلاميين في مقاعد القيادة من خلال صناديق الانتخاب.

وبعد ستة أشهر في الرئاسة يحمل البعض مرسي مسؤولية أزمة اقتصادية أيضا تسبب فيها عامان من الاضطراب. وتراجع الجنيه أمام الدولار لمستويات قياسية. وأسباب الخلاف كثيرة. فالنشطاء يبدون نفاد صبر إزاء عدم القصاص حتى الآن للقتلى الذين سقطوا في الانتفاضة والعنف السياسي الذي تلاها. ولم يتحقق الكثير في مجال إصلاح الأجهزة الأمنية الموروثة من عهد مبارك.

كما أججت حوادث قطارات وغيرها من وسائل النقل وانهيار مبان سكنية مشاعر الاستياء. وترفع الأحزاب والجماعات التي دعت للتظاهر يوم الجمعة مطالب بينها كتابة دستور يختلف كثيرا عن الدستور الحالي الذي صاغته جمعية تأسيسية غلب عليها الإسلاميون وانسحب منها المسيحيون والليبراليون واليساريون.

ويقول ناشطون وسياسيون إن الدستور لا يحمي حقوق الإنسان ويعطي الرئيس سلطات واسعة ولا يحد من نفوذ المؤسسة العسكرية. ويختلف معهم مؤيدو مرسي الذين يقولون إن إقرار الدستور بسرعة كان أساسيا لاستعادة الاستقرار وإن المعارضين يزيدون الأمر سوءا بالحض على القلاقل.

وتركز جماعة الإخوان جهودها على الناخبين مترقبة الانتخابات التشريعية التي ستبدأ إجراءاتها قريبا فتنظم قوافل طبية وتقدم سلعا رخيصة. وتقول إن قوافلها الطبية ستقدم خدمات لمليون مواطن.

وخروج أعداد غفيرة إلى الشوارع يوم الجمعة يمكن أيضا أن يعزز فرص المعارضين في الانتخابات المقبلة.

وقال حامد "هناك قوة كبيرة يمكن شحذها في هذا اليوم وهناك فرصة حقيقية لاستغلال ذلك في تعبئة المؤيدين في مرحلة الاستعداد للانتخابات."