Lazyload image ...
2015-05-07

الكومبس – ستوكهولم: ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية AFP أن الجمارك الإيطالية تمكنت يوم أمس الأربعاء من إنقاذ حوالي 98 مهاجراً كانوا على متن سفينة جنحت في البحر المتوسط لأكثر من يومين دون طعام أو ماء.

وعثر زورق دورية إيطالية قبالة سواحل صقلية على طالبي اللجوء الذين مضى عليهم نحو 12 يوماً في البحر، وبمركب يبلغ طوله 50 متراً.

ولم يتضح ما إذا كان المهاجرون هم الذين قادوا المركب بأنفسهم قبل أن تبدأ المياه بالتسرب داخله، أو أن مهربين تركوهم في عرض البحر.

ومن بين الذين تم إنقاذهم 35 امرأة بينهن 3 حوامل.

من جهة أخرى تمكن نحو 30 سورياً من الوصول إلى شواطئ منطقة بوليا جنوب ايطاليا بعد أن قاموا بالرحلة بأنفسهم على متن مركب وصف بأنه لا يصلح لمغادرة مرفأ.

وتضاف هذه الحادثة إلى المأساة الإنسانية، وتأتي على خلفية مؤشرات على اشتداد المواقف الرافضة لقبول ايطاليا آلاف المهاجرين الذي يصلون شواطئها، خاصة في الشمال.

وقال سلطات منطقة فال داوستا الجبلية على الحدود مع فرنسا أنها لن تستقبل مجموعة من 79 شخصاً خصصتهم وزارة الداخلية للمنطقة ضمن جهود تقاسم عبء الواصلين الجدد.

وقال مسؤول المنطقة اوغوستو رولاندين إنه من المستحيل على الإطلاق إيجاد مساكن ملائمة للواصلين الجدد، حيث أن مركز الاستقبال الموجود والذي يضم 62 سريراً، وهو ممتلئ بالفعل.

والموقف الأخير لسلطات منطقة فال داوستا يترك حكومة يسار الوسط في روما أمام معضلة حول مسألة إجبار السلطات على قبول المهاجرين أو التراجع والمجازفة بأن تحذو مناطق أخرى حذوها.