Lazyload image ...
2015-08-11

الكومبس – ستوكهولم: أعلن خفر السواحل التركي أنه أنقذ حوالي 330 سورياً تقطعت بهم السبل في بحر إيجه، وذلك بعد فشلهم في الوصول إلى اليونان في ظل ارتفاع عدد المهاجرين الذين يقومون برحلات محفوفة بالمخاطر أملاً في الوصول إلى أوروبا، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وقال لاجئون ضمن المجموعة إنهم كانوا يسافرون في ثماني قوارب صغيرة، وكان من بين اللاجئين عشرات الأطفال منهم خمسة على الأقل حديثو الولادة وبعض الحوامل.

وبحسب عدد من اللاجئين فإن ضباطاً مسلحين من خفر السواحل اليوناني أوقفوا قاربهم وأمروهم بإفراغ ما به من وقود فعلقوا في البحر.

ونفى المتحدث باسم خفر السواحل اليوناني نيكولاوس لاجاديانوس المزاعم جملةً وتفصيلاً، قائلاً إن حادثاً وقع قبالة ساحل بلدة بودروم التركية الواقعة إلى الجنوب، لكن السلطات اليونانية لم تشارك فيها.

بدورها بينت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أن 124 ألف شخص وصلوا إلى اليونان بحراً هذا العام.

ويسافر معظم اللاجئين إلى الجزر اليونانية عبر بحر إيجه من الأراضي التركية القريبة، ويعيش في تركيا أكثر من 1.8 مليون لاجئ سوري فروا من الحرب الأهلية المستمرة منذ أربع سنوات.

وقال ضابط في خفر السواحل التركي ببلدة تشيشمة الساحلية إن طاقمه أنقذ 700 شخص خلال الأسبوع المنصرم وإنه عدد قياسي للاجئين.

وأضاف طالباً عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالحديث إلى الإعلام “هناك زيادة مفجعة ولا نملك الموارد لتلبية احتياجاتهم.”

Related Posts