Lazyload image ...
2015-11-30

الكومبس – دولية: إهتمت وسائل الإعلام السويدية بالتصريحات التي أدلى بها بابا الفاتيكان فرنسيس، أثناء الزيارة التي قام بها، صباح اليوم الإثنين، للمسجد الكبير في الحي المسلم بجمهورية أفريقيا الوسطى التي مزقتها الحروب.

وأبرزت العديد من الصحف السويدية ما نقلته وكالة الأنباء السويدية عن البابا، قوله إن “المسيحيين والمسلمين أخوة”، داعياً الى نبذ “الإنتقام والعنف والكراهية”.

وعلى الرغم من أن فرنسا نصحت البابا بعدم السفر الى جمهورية أفريقيا الوسطى، لأسباب تتعلق بالسلامة خاصة أن المنطقة تشهد عنفاً دينياً بين المسيحيين والمسلمين منذ ثلاثة أعوام، الا أن البابا تجاهل التحذيرات ونفذ زيارته.

ومن بين ما زاره البابا، مسجد Koudoukou الكبير في إحدى أحياء العاصمة بانغي التي تعيش فيها غالبية مسلمة، ومن هناك قال: “أولئك الذين يدعون بأنهم يعتقدون بالله عليهم أن يكونوا مسالمين ايضاً”.

وكان في إستقبال البابا الأمام نهادي تيجاني بحضور وفدين كاثوليكي وبروتستانتي، فيما تجمعت حشود من المواطنين لإستقباله في محيط المسجد وسط أجواء من الفرح وفي ظل إنتشار أمني مكثف لقوات الأمم المتحدة.

وكان البابا وقبل زيارته لجمهورية افريقيا الوسطى، قد زار كل من كينيا وأوغندا.

Related Posts