Lazyload image ...
2015-12-15

الكومبس – ستوكهولم: تواصل وسائل الإعلام السويدية الإهتمام بالتقارير التي نُشرت أمس حول الأوضاع المعيشية السيئة جدا في كامبات طالبي اللجوء في السويد.

وبث التلفزيون الرسمي السويدي Svt صباح اليوم الثلاثاء، تقريراً مصوراً حول ذلك، يدعم تقريراً سريّا لمفتشية البيئة التي قامت بالكشف على العديد من كمبات إقامة اللاجئين في منطقة Bergslagen  والتي تبين أن العديد منها يفتقر الى شروط السلامة الصحية، وان البعض منها تعج بالصراصير والفئران والرطوبة.

ودفعت أزمة تدفق اللاجئين الى السويد، الى إستغلال أصحاب البنايات السكنية غير الصالحة أساسا لشروط المعيشة، هذا الوضع، والحصول على أرباح كبيرة مقابل تأجير بناياتهم لمصلحة الهجرة التي أعلنت عجزها إستقبال كل هذه الأعداد من اللاجئين.

وبحسب صحيفة Hem & Hyra، التي تابعت التقارير الصادرة عن مصلحة الإدارة البيئية والبناء في بلديات، Hällefors ، Hällefors ، Ljusnarsberg وNora  فأن العديد من تلك المباني تفتقر الى شروط السلامة الصحية، بالشكل الذي يشكل خطراً على صحة الأفراد.

ووفقاً لتلك التقارير، فأن 18 من أصل 20 مبنى خضع للتفتيش، بدأ متضرراً من تأثيرات العفن والرطوبة، كما كشف عن وجود الصراصير في تسعة منها، وقمل في سبعة أخرى، وآثار للقوارض والفئران في خمسة مباني.

وذكرت الصحيفة، أنه وفي أحدى تلك المباني، حيث تعيش عائلة لاجئة لديها طفل رضيع، جرى العثور على اضرار خلفتها الرطوبة، بالإضافة الى وجود قمل الجدران والصراصير والفئران.

جدير ذكره، أن مصلحة الهجرة تعاني من نقص كبير في أماكن إيواء اللاجئين، وخاصة في الأشهر الأخيرة الماضية، حيث زادت أعداد طالبي اللجوء في السويد بالشكل الذي فاق كثيراً توقعات المصلحة.

Related Posts