Foto: Stefan Jerrevång / TT
Foto: Stefan Jerrevång / TT
3.6K View

منشور في فيسبوك قد يكلّف بوش 160 ألف كرون

الكومبس – ستوكهولم: رئيسة حزب المسيحيين الديمقراطيين مطالبة بدفع تعويض بـ100 ألف كرون بعد تورطها بقضية تشهير ضد أحد المحامين. وفق ما ذكرت أفتونبلادت اليوم.

وكانت بوش اعترفت في تموز/يوليو الماضي بالتشهير ضد المحامي ووقّعت على امتثالها لعقوبة جنائية تتمثل في دفع غرامة، لتتجنب وصول القضية إلى المحكمة. وقالت حينها “لم تكن المعلومات التي ذكرتها عن المحامي خاطئة. بالنسبة لي فإن الحقيقة مهمة دائماً، لكن القانون لا يأخذ الحقيقة في الاعتبار. في السويد، يمكن أن يكون قول الحقيقة تشهيراً. هذا لا يحدث في بلدان أخرى. لكن القانون السويدي هو الذي يطبق هنا”.

ووصفت بوش في منشور على فيسبوك شباط/فبراير الماضي محامياً في قضية شراء منزل بأنه “مجرم” دون أن تسميه. ما دفع المحامي إلى تقديم بلاغ ضدها يتهمها فيه بالتشهير. وقالت الشرطة إنه كان من السهل معرفة من المقصود في المنشور حتى إن لم تذكر بوش اسمه.

وكان نزاعاً قانونياً نشب بين بوش ومسن عمره 81 عاماً حول شراء منزل ووصلت القضية إلى محكمة أوبسالا التي ستبت في النزاع نهاية تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وتتعلق القضية بشراء إيبا بوش منزلاً قرب أوبسالا العام الماضي، حيث وقّعت عقده مع مالكه ودفعت دفعة أولى من ثمنه. وبعد ذلك ندم صاحب المنزل وأراد إلغاء الشراء، وهو أمر لم تقبل به بوش، معتبرة أن الصفقة جرى تنفيذها بشكل صحيح وأن الأشخاص المقربين من الرجل ضغطوا لإلغاء الشراء.

واستمر الخلاف منذ آب/أغسطس من العام الماضي، في حين وصفت بوش الممثل القانوني لخصمها بأنه “مجرم”. واعتبر المحامي أن الوصف يحط من قدره.

ولأن بوش اعترفت بالجريمة، قرر المدعي العام عدم إحالة القضية إلى المحاكمة، وبدلاً من ذلك تمت تسوية القضية بأمر جنائي. وحكم على بوش بدفع غرامة 60 ألف كرون كعقوبة.

في حين يطالب خصمها المحامي يوهان بينينغه الآن بتعويض عن الألم والخسائر التي سببها “منشور” إيبا بوش. ويبلغ التعويض 100 ألف كرون. حسب مصادر أفتونبلادت، لكن لم يؤكد أي من الطرفين المبلغ.

وإذا لم تدفع إيبا بوش مبلغ التعويض يمكن لبينينغه رفع القضية إلى المحكمة مجدداً.