Lazyload image ...
2015-11-20

الكومبس – ستوكهولم: أفاد راديو (إيكوت) السويدي، بأن النائب الثاني لرئيس حزب الشعب إريك أولنهيك قد يترك الحزب ويتوجه الى العمل الدبلوماسي.

ويُعد أولنهيك، قيادياً بارزاً في حزب الشعب، حيث وبالإضافة الى كونه النائب الثاني للرئيس والمرشح المحتمل لتولي رئاسته، فهو رئيس المجموعة البرلمانية والناطق الرسمي بأسم السياسة الإقتصادية للحزب، كما كان يشغل منصب وزير الإندماج في حكومة حزب المحافظين السابقة.

ووفقاً لما ذكره (إيكوت)، فأن هناك دلائل تشير الى أن أولنهيك سيختار مساراً مختلفاً في عمله، موضحة أنه قدم على وظائف في السفارة في مواقع عدة من العالم.

وذكرت، أنه في حال جرى قبوله في أحد المواقع التي تقدم بطلب العمل فيها، فأنه سيضطر الى ترك منصبه القيادي في الوقت الذي يقوم به حزب الشعب حالياً بتجديد مناصبه القيادية.

من جهته، لم يعلق أولنهيك على المعلومات، قائلاً: “أنا أركز تماماً على حزب الشعب في الوقت الحالي وسوف أكون جزءاً من تجديده. وبخلاف ذلك ليس لدي ما أُعلق عليه”.

Related Posts