Lazyload image ...
2015-11-25

الكومبس – ستوكهولم: انتقد اتحاد أطباء الأطفال السويدي مقترح الحكومة بإجراء فحوصات طبية لطالبي اللجوء من الأطفال غير المصحوبين بذويهم للتأكد من أن أعمار هؤلاء اللاجئين هو تحت السن القانونية، على اعتبار أن هذه الفئة يحق لها الحصول على تصريح الإقامة الدائمة في السويد بدلاً من المؤقتة.

وقال رئيس اتحاد أطباء الأطفال السويدي Jonas Ludvigsson لوكالة الأنباء السويدية TT إن اقتراح الحكومة سيؤدي إلى نشوء العديد من المشاكل في هذا المجال وسيؤثر من الناحية الطبية على الأطفال اللاجئين.

وأوضح أنه لا يوجد حالياً أي طريقة يمكن أن تحدد بالضبط عمر الشخص، وبالتالي لا يمكن معرفة ما إذا كان عمره 17 عاماً و9 أشهر أو 18 عاماً وشهر واحد.

وأضاف Ludvigsson أن تحديد العمر يعتمد على مزيج من العوامل والحقائق الكثيرة، بالإضافة إلى النتائج ليست علامات دليلية مطلقة وهي تكون في العادة زائد أو ناقص بضع سنوات وبالتالي لا تحدد عمر الشخص بشكل واضح ومحدد.

ونوه إلى أن الأطفال الذين يأتون مع تدفق اللاجئين قد يعانون من ظروف صحية مختلفة تماماً منها على سبيل المثال الإجهاد الشديد وسوء التغذية الذي يؤثر على نمو الشخص أيضاً.

وبين Ludvigsson أنه عندما يكون شكل نضوج الهيكل العظمي مختلف عن الحالات الطبيعية فإن المقاييس التي يتم اتباعها لتحديد عمر الشخص ستكون خاطئة تماماً، مشيراً إلى أن عملية تحديد العمر ينبغي أن تشمل أيضاً إجراء التقييم النفسي والاجتماعي.