Foto: Anders Wiklund / TT
Foto: Anders Wiklund / TT
2021-08-16

الاتحاد يرى أنه من المستحيل تطبيق تعليمات هيئة الصحة في المدارس

الكومبس – ستوكهولم: طالب اتحاد المعلمين في السويد ببدء تطعيم الأطفال من عمر 12 عاماً ضد كورونا.

وقالت رئيسة الاتحاد أوسا فالين لـTT اليوم “قبل بدء الدراسة، نرى انتشاراً متزايداً للعدوى في المجتمع بشكل عام، ونعلم أنه من الصعب، إن لم يكن من المستحيل، على المدارس اتباع تعليمات هيئة الصحة العامة للحفاظ على التباعد”.

ويمكن حالياً للمراهقين من عمر 16 إلى 18 سنة الحصول على التطعيم. وقالت هيئة الصحة في وقت سابق إنها تفارن بين المخاطر الطبية المحتملة وفوائد اللقاح عند تحديد الفئات العمرية التي سيتاح لها التطعيم.

وقالت فالين “رغم أنه نادراً ما يتم الإبلاغ عن إصابة الأطفال بأعراض خطيرة جراء كورونا فإنه ينبغي أخذ مخاطر تدهور التعليم نتيجة انتشار العدوى في الاعتبار عند التقييم”.

وأضافت أن “انتهاء الجائحة سيستغرق وقتاً طويلاً. وهناك خطر طويل الأمد على الطلاب حين يتغيبون عن المدرسة”.

“لا حاجة لتطعيم الأطفال”

وبدأت السويد الشهر الحالي تطعيم المراهقين من سن الـ16. وذكرت هيئة الصحة سابقاً أنه لا يوجد سبب لتطعيم الأطفال الأصغر سناً.

وتستند الهيئة في تقييمها إلى دراسات تشير إلى أن الأطفال ينشرون العدوى بدرجة أقل بكثير من البالغين، في حين أن خطر الإصابة بأعراض خطيرة في تلك الفئة العمرية منخفض جداً.

وقال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل لـTT “ليس من المستبعد أن تكون هناك فاشيات في البيئة المدرسية خلال فصل الخريف، لكن بما أن الفاشيات محدودة جداً ولا تضر بالأطفال ولا تؤثر بشكل كبير على انتشار العدوى في المجتمع، فلا يوجد سبب لتطعيم مئات آلاف الأطفال”.

وأضاف “نحن لا نستخدم الأدوية إلا إذا كنا بحاجة إليها، خصوصاً بالنسبة للأشخاص الأصحاء. ونحاول دائماً تجنب ذلك”.

ومع ذلك، لم تستبعد الهيئة إمكانية تطعيم الأطفال الأصغر سناً، إذا زاد انتشار العدوى في الفئة العمرية وتفاقمت الأعراض.

Related Posts