Lazyload image ...
2015-08-20

الكومبس – أوروبا: أقرت بريطانيا وفرنسا خططاً جديدة اليوم الخميس بهدف منع المهاجرين غير المسجلين من دخول القناة المائية التي تصل بين البلدين، بالإضافة إلى قيام البلدين بتسريع وتيرة العمليات الأمنية المشتركة ضد المهربين الذين يحققون أرباحاً هائلة من استماتة المهاجرين في الوصول إلى بريطانيا.

وذكرت وكالة الأنباء رويترز أن وزارة الداخلية البريطانية أعلنت في بيان صحفي أن البلدين سيساهمان بتحسين موارد الشرطة في المركز المشترك من أجل تعزيز القيادة والسيطرة في مدينة كاليه بشمال فرنسا.

وقال البيان إن القيادة المشتركة الجديدة ستعثر على المجرمين المنظمين الذين يحاولون تهريب المهاجرين إلى شمال فرنسا وعبر القناة الانكليزية.

وسيرفع المركز الجديد تقارير الضباط الفرنسيين والبريطانيين إلى وزيري الداخلية في البلدين.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية إن الاجراءات تشمل زيادة أعداد قوات الشرطة الفرنسية وإقامة سياج بتمويل بريطاني ووضع كاميرات للمراقبة ومعدات أمنية أخرى لحماية مدخل القناة المائية في كاليه.

وتشكل مدينة كاليه الفرنسية بالنسبة لبريطانيا وفرنسا محور أزمة لمئات الآلاف من المهاجرين القادمين من سوريا وليبيا وبلدان أخرى في الشرق الأوسط وإفريقيا.

ويحاول عشرات الآلاف من المهاجرين الوصول إلى إيطاليا واليونان أسبوعياً بينما تتوقع ألمانيا أن يتضاعف عدد طلبات اللجوء أربع مرات ليسجل رقماً قياسياً عند 800 ألف طاب هذا العام حسبما قالت الحكومة الألمانية يوم أمس الأربعاء.

Related Posts