رئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون أخذ علماً بالاتهامات الموجهة للنائب

Foto: Sofia Ekström / SvD / TT /
رئيس حزب المحافظين أولف كريسترشون أخذ علماً بالاتهامات الموجهة للنائب Foto: Sofia Ekström / SvD / TT /
2021-09-10

الكومبس – ستوكهولم: تحقق قيادة حزب المحافظين في ادعاء على أحد نواب الحزب المعروفين في البرلمان يتهمه بممارسة “سلوك جنسي غير لائق” مع فتيات قصر (دون سن الـ18 عاماً). وفق ما ذكرت إكسبريسن.

وقال سكرتير الحزب غونار سترومر للصحيفة “تلقينا هذه المعلومات مؤخراً. ونأخذها على محمل الخطورة. سنفعل كل ما في وسعنا لمعرفة ما حدث”.

وتلقت قيادة الحزب ادعاء بالحادثة يوم الأربعاء الماضي. وأفادت تقارير إعلامية أن الاتصالات بين النائب والفتيات تمت عبر عدد من المنصات الرقمية. وذكرت اكسبريسن أن الامر يتعلق بفتاة عمرها أكثر من 15 سنة، لكنها تحت الـ18 وهي عضوة في اتحاد شباب المحافظين. في حين ذكرت صحيفة أفتونبلادت أن الادعاءات لا تتعلق بالتحرش بفتاة واحدة بل بعدد من الفتيات القصر.

ونفى النائب الذي وجهت له هذه الادعاءات علمه بها. وقال لأفتونبلادت “لم أسمع بذلك من قبل”.

وتأتي هذه المعلومات في الوقت الذي يعقد المحافظون مؤتمراً داخلياً للحزب في كنيفستا خارج أوبسالا.

وامتنع سكرتير الحزب غونار سترومر، ونائبة رئيس الحزب إليزابيث سفانتيسون عن الحديث للصحفيين على هامش المؤتمر أمس الخميس. في حين أخذت قيادة الحزب، بما فيها رئيسه أولف كريسترشون، علماً بهذا الاتهام.

وأدلى سترومر بتصريحات لإكسبريسن حول الموضوع صباح اليوم، مؤكداً أن التحقيق جار داخل الحزب.

وعن طريقة التعامل مع النائب داخل الحزب حالياً، قال سترومر “لم ندخل في التفاصيل فقد تلقينا هذه المعلومات للتو، لكن هناك إجراءات للتعامل مع مثل هذه القضايا”، مضيفاً “جهدنا يتركز حالياً على معرفة ما حدث”.

وهذه ليست الشكوى الأولى من نوعها داخل حزب المحافظين، حيث استقال السياسي توربيورن تيغنهامار في نهاية آب/ أغسطس من منصبه كرئيس للحزب في مالمو، بعد اتهامه بسلوك جنسي غير لائق تجاه عدد من النساء رغم إغلاق تحقيقات الشرطة حول الموضوع.

وقال تيغنهامار حينها “لم أرتكب جريمة لكنني تصرفت بطريقة أدركت أنها غير لائقة، وآسف حقاً لذلك”.