Foto: TT
Foto: TT
8.5K View

الكومبس – مالمو: وجّه الادعاء العام اليوم اتهامات لـ12 رجلاً، وامرأة واحدة، بالمشاركة في أعمال الشغب العنيفة التي اندلعت في مالمو بعد حادثة حرق نسخة المصحف في آب/أغسطس الماضي. وفق ما نقل راديو السويد.

وكانت المحكمة أدانت 8 أشخاص آخرين، بارتكاب أعمال شغب. وحكمت على أحدهم بالمراقبة الإجبارية، وعلى البقية برعاية الأحداث.

وكان السياسي الدنماركي المتطرف راسموس بالودان أعلن نيته حرق نسخة من المصحف في مالمو الصيف الماضي، غير أن الشرطة منعته من دخول السويد، فحرق أنصاره ما قالوا إنه نسخة من المصحف في روزنغورد، فيما ركل آخرون المصحف في تجمع غير مرخص، وانتشرت فيديوهات للتصرفات المستفزة على الإنترنت الأمر الذي أدى إلى موجة احتجاجات غاضبة في المدينة تخللتها أعمال شغب عنيفة ورشق للشرطة بالحجارة، رغم دعوات الهدوء التي أطلقها ممثلون دينيون للمسلمين في المدينة. ما تسبب بأضرار مادية بملايين الكرونات وإصابة 15 من أفراد الشرطة.

Related Posts