Lazyload image ...
2014-04-29

الكومبس – ثقافة: اثارت الكاتبة البريطانية كاترين هاريسون الكثير من الضوء حول تجربتها الحياتية والروائية، بخاصة روايتها التي تمثل سيرتها الذاتية التي صدرت بعنوان" القبلة" لفرط غرائبيتها وسحريتها.

الكومبس – ثقافة: اثارت الكاتبة البريطانية كاترين هاريسون الكثير من الضوء حول تجربتها الحياتية والروائية، بخاصة روايتها التي تمثل سيرتها الذاتية التي صدرت بعنوان" القبلة" لفرط غرائبيتها وسحريتها.

وتكاد ان تتلازم لدى الكاتبة استلهاماتها في الرواية والحياة من احداث ووقائع وكتابات تحصل للروائية على طرفي وجودها: الحياة والرواية.

المترجمة السويدية المعروفة انغ بريت بيوركلوند ترجمت لنفس الكاتبة البريطانية رواية "ابنة راسبوتين " الى السويدية واطلق تداولها منذ بداية هذا العام في يوتوبوري والمدن السويدية وكان اصدارها حدثا مهما للقراء والمتابعين.

سجلت الرواية في نهاية مارس اذار 2014 اعلى المبيعات كما وردت في قوائم الكتب الأكثر قراءة، لذلك نظم اتحاد الناشرين السويديين امسية تكريمية للمترجمة العتيدة التي قدمت عملا روائيا مهما للمكتبة السويدية كما جاء في مقدمة الدعوة التي ارسلها اتحاد الناشرين لمحرري الصفحات الأدبية والنقاد .

قالت المترجمة انغ بريت بيوركلوند ان " ابنة راسبوتين هي رواية الحقيقة والخيال معا. وبقدر ماحاولت الروائية ان تضفي على احداث الرواية من حقائق لتقول لنا ان هذا ماكان يحصل حقا في قصر الأمبراطور في موسكو . . الا ان السحرية في السرد واللغة الأدبية الرفيعة التي اعتمدتها الكاتبة وهي تعرض صورة الأنسان من الداخل لهما اعمق بكثير من كل شيء دفعني لترجمتها”.

وقد اظهرت جريدة يوتوبوري بوست في استطلاع الرأي ان الرواية تحظى بأهتمام واسع لدى القراء وبلغت مبيعاتها ارقاما كبيرة في الربع الأول من هذا العام.

Related Posts