Lazyload image ...
2012-07-20

تستقبل السويد سنويا مئات العمال الموسميين الذين يعملون في قطف الثمار، خاصة الفراولة. هذه السنة ارتفعت أعداد هؤلاء العمال القادمين من دول أوروبا الشرقية بشكل خاص، في منطقة ميهيديبي والتي كانت تستوعب عادة ما بين 30 إلى 40 عاملا استقبلت هذه السنة حوالي 400 عامل من بلغاريا،

تستقبل السويد سنويا مئات العمال الموسميين الذين يعملون في قطف الثمار، خاصة الفراولة. هذه السنة ارتفعت أعداد هؤلاء العمال القادمين من دول أوروبا الشرقية بشكل خاص، في منطقة ميهيديبي والتي كانت تستوعب عادة ما بين 30 إلى 40 عاملا استقبلت هذه السنة حوالي 400 عامل من بلغاريا، العمال الذين سكنوا في الخيام على رقعة أرض قريبة من مكان عملهم مما زاد من الضغط على موارد المنطقة بعد أن قاموا بقطع عدد من الاشجار واشعلال النار في اماكن متعددة من الغابة، وهذا ما دعا إلى المطالبة بنقلهم

في السنوات الماضية كانت النسبة الكبرى من العمال الموسميين تأتي من تايلاند وعدة دول أسياوية لكن مصلحة الهجرة قامت العام الماضي بتشديد القوانين على بعد قيام عدد من الشركات باستغلال العمال الموسميين، مما زاد من عدد الوافدين للعمل من اوروبا الشرقية الذين لا يحتاجون إلى تصريح للوصول والعمل لمدة قصيرة في السويد