Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT
3.3K View

الكومبس – ستوكهولم: أعلن مجلس محافظة بليكينغه اليوم حالة الطوارئ بين موظفي الرعاية الصحية نتيجة ارتفاع عدد مرضى كورونا. في حين أن الضغط على أقسام الرعاية الصحية الأخرى لا يزال مرتفعاً.

حالة الطوارئ بين الموظفين هي أدنى درجة من درجات التأهب في الأزمات. ويتألف سلم التأهب من ثلاث درجات هي: حالة الطوارئ بين الموظفين، وحالة التعزيز، وحالة الكوارث.

وتتيح حالة الطوارئ بين الموظفين إمكانية تنسيق العمل ونقل الموظفين بشكل أسرع لسد النقص نتيجة الضغط على الرعاية الصحية.

وعقدت إدارة الأزمات في المحافظة اجتماعاً استثنائياً اليوم واتخذت قراراً بإعلان حالة الطوارئ اعتباراً من اليوم وحتى إشعار آخر.

وقال مجلس المحافظة في بيان صحفي إنه خلال الساعات الـ24 الماضية، استقبل مستشفى بليكينغه عدداً متزايداً من مرضى كورونا، في وقت تشهد الرعاية الصحية ضغطاً مرتفعاً.

وفي المجموع، يتلقى خمسة من المصابين بكورونا العلاج في مستشفى بليكينغه حالياً، وسط مخاوف من ارتفاع العدد.

وقال مسؤول الموظفين ستيفان أوسترستروم “نحن ذاهبون الى حالة الطوارئ بين الموظفين لنكون قادرين على التصرف بسرعة واتخاذ القرارات التي يحتاجها الوضع”.

وكان مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل حذّر من أن الشباب غير المطعمين يمكن أن يسهموا في زيادة انتشار العدوى مجدداً. وقال إنه سيكون هناك شتاء آخر مع انتشار واسع النطاق لكورونا. وأضاف “في جميع الموجات السابقة ازدادت الحالات في أوروبا أولاً، لذلك ليس من المستغرب أن نشهد موجة جديدة”.

Related Posts