Foto: Jessica Gow/TT
Foto: Jessica Gow/TT
2020-09-14

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت إحصاءات جديدة لمكتب العمل ارتفاعاً كبيراً في عدد الذين يبقون عاطلين عن العمل لفترة طويلة، رغم أن مزيداً من الناس يحصلون على وظائف جديدة أو يبدؤون في الدراسة. وفق ما نقل راديو السويد اليوم.

ومع ازدياد عدد العاطلين عن العمل بشكل عام خلال أزمة كورونا ازدادت صعوبات الأشخاص الذين لم يستطيعوا العثور على وظيفة من قبل.

في نهاية آب/أغسطس، كان هناك 168 ألف عاطل عن العمل مسجلين في مكتب العمل لمدة 12 شهراً على الأقل بالتساوي بين النساء والرجال، وأكثر من نصفهم مولودون خارج أوروبا، وهي زيادة بمقدار 3 آلاف عن شهر حزيران/يوليو، و23 ألفاً مقارنة بالعام الماضي.  

وفي المقابل، هناك مزيد من الناس يغادرون البطالة، وخصوصاً من أولئك الذين فقدوا وظائفهم خلال أزمة كورونا، حيث لا تزال خبرتهم حديثة بسوق العمل، فيما اتجه مزيد من الشباب إلى الدراسة.  وانتقل 9 آلاف شاب من البطالة إلى الدراسة في آب/أغسطس، مقارنة بـ5 آلاف قبل عام.

وأظهرت الإحصاءات وجود أكثر من 475 ألف عاطل عن العمل في السويد، بزيادة قدرها 125 ألف شخص عن العام الماضي، غير ان نسبة البطالة مستقرة عند 9.1 بالمئة، وفقاً لطريقة حساب مكتب العمل.

Related Posts