Lazyload image ...
2015-11-01

الكومبس – ستوكهولم: انخفض عدد اللاجئين الذين يذهبون إلى فنلندا عبر السويد في الأسبوع الماضي، في حين ازدادت نسبة طالبي اللجوء الذين يريدون العودة للسويد وعدم البقاء في فنلندا، وذلك بسبب تشديد سياسة اللجوء في فنلندا ووضع قوانين أكثر صرامة تجاه استقبال اللاجئين.

وقال مدير مركز شرطة الحدود في إدارة عمليات الشرطة الوطنية التنفيذية Patrik Engström لراديو إيكوت إننا حصلنا على تقارير من المناطق الحدودية المحيطة بالسويد تبين أن السيطرة ومراقبة الحدود من السويد باتجاه فنلندا ضعيفة جداً، وبالتالي فقد ازداد عدد اللاجئين الذين يقررون العودة إلى السويد قادمين من فنلندا من أجل تقديم طلبات الحصول على حق اللجوء في السويد بدلاً من فنلندا.

وأضاف أن سبب رغبة اللاجئين بالعودة إلى السويد بسبب اعتقادهم أن الحصول على حق اللجوء في فنلندا صعب جداً.

وتراوح عدد اللاجئين الذين وصلوا فنلندا قادمين عبر السويد خلال شهر أيلول/ سبتمبر الماضي بين 500 و 600 لاجئ يومياً.

وكانت مصلحة الهجرة الفنلندية قد أصدرت الأسبوع الماضي قراراً بتغيير المبادئ التوجيهية وتشديد إجراءات قبول طلبات اللاجئين العراقيين والصوماليين للحصول على حق اللجوء في فنلندا، وتقييم طلب كل لاجئ على أساس فردي.

وأوضحت المصلحة أنها صعبت عملية منح حق اللجوء للعراقيين بسبب تحسن الوضع الأمني في شمال العراق وكركوك جنوب بغداد.

وأشار الضابط إنغستروم أن شرطة الحدود السويدية لا تستطيع أن تمنع أي شخص يرغب بتقديم طلب اللجوء في السويد، مبيناً أن مصلحة الهجرة هي المسؤولة عن تطبيق اتفاقية دبلن ودراسة طلبات هؤلاء اللاجئين ومنحهم حق اللجوء أو رفض طلباتهم.