Foto: Pontus Lundahl / TT / kod 10050
Foto: Pontus Lundahl / TT / kod 10050
14.2K View

تيغنيل: خطر انتشار العدوى قد يتفاقم خلال عطلة الميلاد

الكومبس – ستوكهولم: تزداد نسبة الذين يدخلون العناية المركزة بسبب كورونا في السويد ممن أخذوا تطعيماً كاملاً. حسب ما ذكرت صحيفة داغينز نيهيتر. وقالت هيئة الصحة العامة إن ذلك يمكن أن يكون مؤشراً على أن الحماية التي يوفرها اللقاح من الأعراض الخطيرة آخذة في التضاؤل.

وأكد مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل ضرورة زيادة وتيرة التطعيم بالجرعة الثالثة، وإلا فإن خطر انتشار العدوى قد يتفاقم خلال عطلة الميلاد.

وأظهر تحقيق الصحيفة أن 23 بالمئة من الذين كانوا في العناية المركزة بسبب كورونا في أيلول/سبتمبر مطعمين بالكامل. وارتفعت النسبة إلى 31 بالمئة في تشرين الأول/أكتوبر، ثم أصبحت 43 بالمئة في تشرين الثاني/نوفمبر. وبين الذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً، كانت النسبة أكبر بكثير ووصلت إلى 76 بالمئة في الشهر نفسه.

وقال تيغنيل “لاحظنا هذه الأرقام. ونرى اتجاهات مماثلة في جميع الدول المجاورة”، لافتاً إلى أن عدد مرضى العناية المركزة ضئيل جداً ولا يمكن استخلاص أي استنتاجات ثابتة.

ومع ذلك، تظهر الأرقام اتجاهاً واضحاً بزيادة نسبة المطعمين في العناية المركزة.

وأكد تيغنيل أن “خطر الحاجة إلى العناية المركزة لا يزال أعلى بكثير بالنسبة للشخص غير المطعم مقارنة بمن أخذ اللقاح. لكن بعد ستة أشهر، يبدأ خطر الإصابة بأعراض خطيرة يزداد تدريجياً، لهذا السبب نوصي بجرعة ثالثة”.

وكانت الحكومة أعلنت أمس أنها ستقدم جرعة ثالثة من اللقاح لجميع البالغين الذين تزيد أعمارهم على 18 عاماً في السويد. وستبدأ الآن بمن تزيد أعمارهم على 50 عاماً.

Related Posts