Lazyload image ...
2012-09-04

الكومبس – أظهر استطلاع جديد للرأي أن أحزاب الإئتلاف الحكومي (يمين الوسط) الصغيرة، حزب الوسط والديمقراطي المسيحي، تواجه انخفاضا في مستوى التأييد الشعبي لها. وبحسب الاستطلاع فإن أجريت الانتخابات اليوم فإن كلا الحزبين سينتهي بهما المطاف خارج البرلمان لأن تأييدهما تحت مستوى الـ 4 بالمئة

الكومبس – أظهر استطلاع جديد للرأي أن أحزاب الإئتلاف الحكومي (يمين الوسط) الصغيرة، حزب الوسط والديمقراطي المسيحي، تواجه انخفاضا في مستوى التأييد الشعبي لها. وبحسب الاستطلاع فإن أجريت الانتخابات اليوم فإن كلا الحزبين سينتهي بهما المطاف خارج البرلمان لأن تأييدهما تحت مستوى الـ 4 بالمئة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجري بطلب من إذاعة السويد (Sveriges Radio) أن أحزاب المعارضة الثلاثة (أحزاب الحمر والخضر) تتقدم على أحزاب التحالف الحكومي بنسب 49.9 بالمئة و43.5 على التوالي.

وفي الاستطلاع حصل حزب الوسط على أسوء نتيجة له على الإطلاق، مسجلا 4.4 بالمئة من أصوات المستطلعين. أما الديمقراطي المسيحي فانخفض تأييده إلى 3.5 بالمئة.

سكريتيرة الحزب الديمقراطي المسيحي علقت على نتائج الاستطلاع بالقول أن أحزاب يمين الوسط يمكن لها أن تعود إلى البرلمان. وفي تصريح لها لإذاعة السويد قالت أكو أنكارباري يوهانسون: "أعتقد أن الميزانية التي نعرضها ستظهر للمصوتين تدريجيا أن لدينا سياسات تستحق الثقة."

أما الحزب الديمقراطي الإشتراكي، أكبر أحزاب المعارضة، فقد حصل على 34.8 بالمئة، تلاه حزب المحافظين "الموديرات" بنسبة 29.8 بالمئة.

ترجمة وتحرير الكومبس

المصدر: Sveriges Radio