Lazyload image ...
2012-08-30

الكومبس – هرعت جماهير كبيرة من المتضامنين الإسبان والعرب مع سكان غزة، أمس الأربعاء، لاستقبال السفينة السويدية ‘إستيل’ التي انطلقت من السويد إلى اسبانيا في طريقها إلى غزة، وذلك لدى رسو السفينة في أول ميناء إسباني بمدينة سان سيباستيان الباسكية ، حاملة مساعدات إنسانية ونشطاء سلام من الدول التي تمر فيها.

الكومبس – هرعت جماهير كبيرة من المتضامنينالإسبان والعرب مع سكان غزة، أمس الأربعاء، لاستقبال السفينة السويدية ‘إستيل’ التي انطلقت من السويد إلى اسبانيا في طريقها إلى غزة، وذلك لدى رسو السفينة في أول ميناء إسباني بمدينة سان سيباستيان الباسكية ، حاملة مساعدات إنسانية ونشطاء سلام من الدول التي تمر فيها.

وكان في مقدمتة المستقبلين رئيس بلدية المدينة وأعضاء البلدية برفقة سفير فلسطين في إسبانيا، كفاح عودة، وسفيرة فسطين في السويد هالة فريز، التي كانت قد التقت طاقم السفينة عند إبحارها من السويد

واستقبلت السفينة بالهتافات لفلسطين، ورفرفت الأعلام الفلسطينية الضخمة التي زينت الميناء وواجهات المباني، وعزفت أناشيد الحرية، ورقصت فرق شعبية باسكية ترحيبا وتعبيرا عن الحب لفلسطين، ,توجه بعدها الموكب الرسمي ونشطاء السفينة والجمهور إلى قاعة البلدية حيث رفع العلم الفلسطيني على مدخل البلدية وألقيت كلمة ترحيب وتضامن من قبل رئيس البلدية حيا فيها إقدام وتصميم شباب وشابات السويد وموقفهم التضامني مع فلسطين.

وأكدت كلمة طاقم السفينة استمرار السعي لكسر الحصار الظالم على غزة، والوقوف إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني، ثم ألقى السفير عودة كلمة شكر فيها السلطات المحلية على الاستقبال الرائع، وشعب المدينة والباسك وإسبانيا على موقفهم الواضح وانحيازهم لقضية فلسطين.

وطالب بالمزيد من العمل من أجل كسر الحصار وإنهاء الظلم الممارس ضد الشعب الفلسطيني، وصولا إلى طرد الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس.

بعد ذلك طافت الجماهير المتضامنة في شوارع المدينة العتيقة تغني لفلسطين وللحرية وهي ترفع الأعلام الفلسطينية. وفي ساعات المساء، صعد المغني الفلسطيني الإسباني نبيل منصور إلى ظهر السفينة برفقة فرقة غناء باسكية معروفة وملتزمة، وغنوا معا لفلسطين وللحرية وللسلام، بمشاركة المئات من المتضامنين ومن أبناء المدينة والزوار.

يذكر أن السفينة إستيل ستزور العديد من الموانئ الإسبانية والتي من أبرزها ميناء أليكانتي وميناء برشلونة، وذلك لحشد المزيد من التضامن مع

القضية الفلسطينية

وكالات – وفا

Related Posts