Lazyload image ...
2015-12-22

الكومبس – ستوكهولم: استمر تراجع شعبية كل من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب البيئة، حيث حصدا أسوأ النتائج وفقاً لاستطلاع رأي جديد أجرته مؤسسة Novus بالتعاون مع راديو إيكوت.

وفي المقابل نجح حزب سفاريا ديمكراتنا ذات التوجهات المعادية للمهاجرين في الحصول على أفضل نتيجة له منذ بدء إعداد استطلاعات الرأي.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة ستوكهولم Tommy Möller لراديو إيكوت إن حزب سفاريا ديمكراتنا تبنى في سياساته التركيز على موضوع الهجرة وهي القضية المهيمنة منذ فترة طويلة عل سلّم أولوليات واهتمامات الناخبين، وهو ما جاء في صالح الحزب وانعكس إيجاباً على تزايد معدلات شعبيته.

وحصل الحزب على حوالي 20 % من نسبة تأييد الناخبين له، وبالتالي فإن هذه النتائج أصبحت أكثر وضوحاً كواحد من أكبر الأحزاب في البلاد.

“حكومة ضعيفة”

وتواصل نتائج التأييد للحكومة بالانخفاض، وبلغت شعبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي نحو 25.3 % مقابل 5.8 % لحزب البيئة.

وأوضح مولر أن نتائج المسح تؤكد أن الناخبين السويديين لديهم نظرة سلبية لأحزاب الحكومة، مبيناً أن سبب تراجع شعبيتها يعود بشكل رئيسي إلى ضعف الحكومة، وربما هي من أضعف الحكومات التي حكمت السويد في التاريخ الحديث، خاصةً وأن وضع البرلمان يعتبر سيئاً جداً في ظل وجود خلافات داخلية حول القضايا الهامة.

وفي ذات السياق حقق حزب اليسار أفضل نتيجة له في نتائج الاستطلاع، كما ازدادت نسبة التأييد لصالح حزب الليبراليين، في حين تراجعت على نحو ضئيل جداً شعبية كل من حزب المحافظين وحزب الوسط.


Related Posts