Lazyload image ...
2013-08-16

الكومبس – وكالات: تسببت تصريحات للسفير الإسرائيلي في ستوكهولم "إيساك باكمان" في مقابلة مع الراديو السويدي الثلاثاء الماضي، بموجة غضب وسخط في عدة أوساط سويدية. حيث شبّه إيساك باكمان مجموعة من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أفرجت عنهم مؤخراً، بالقاتل النرويجي المشهور "أندرش بريفيك" المعروف بسفّاح أوسلو، الذي أدين بأكبر جريمة قتل في تاريخ النرويج الحديث بعد الحرب العالمية الثانية.

الكومبس – وكالات: تسببت تصريحات للسفير الإسرائيلي في ستوكهولم "إيساك باكمان" في مقابلة مع الراديو السويدي الثلاثاء الماضي، بموجة غضب وسخط في عدة أوساط سويدية. حيث شبّه إيساك باكمان مجموعة من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أفرجت عنهم مؤخراً، بالقاتل النرويجي المشهور "أندرش بريفيك" المعروف بسفّاح أوسلو، الذي أدين بأكبر جريمة قتل في تاريخ النرويج الحديث بعد الحرب العالمية الثانية.

وأعرب باكمان عن استغرابه من استقبال الرأي العام هذا الأمر بسهولة، وخاصة في أوروبا. حسب تعبيره.

وأضاف: "تخيل أن بريفيك قد يفرج عنه كمبادرة من نوع ما. فقد أظهرت الأبحاث أن هؤلاء الأشخاص سيعودون إلى الإجرام ذاته".

إن تصريحات السفير الإسرائيلي هذه أثارت استغراب واستياء عدة أوساط سويدية ومنها "بير يونسون" خبير شؤون الشرق الأوسط في معهد السياسات الخارجية، حيث وصف تصريح السفير الإسرائيلي "بالأكثر خيالية" قائلاً: "أنا لم أسمع تصريحاً أكثر خيالية منذ زمن طويل".

وأكد يونسون أيضاً أن مقارنة الأسرى الفلسطينيين مع سفاح أوسلو بريفيك هي مقارنة حمقاء بأكثر من طريقة قائلاً إن "بريفيك كان شاذاً جداً. أما هؤلاء الأشخاص الذين أفرجت عنهم إسرائيل هم إما مناضلوا حرية، أو قد يكونوا مجرمين وفي بعض الأحيان إرهابيين، ولكن في جميع الأحوال هم ليسوا شاذين بل عاديين جداً".

وجاء في مقابلة السفير الإسرائيلي أيضاً قوله إن "على الفلسطينيين وقف التحريض على الكراهية والعنف تجاه إسرائيل".

فيما اعتبر الناشط الفلسطيني في مدينة أوبسالا إميل صرصور أن "الشعب السويدي من الصعب أن يتقبل هذه المقارنة" موضحاً في حديث للكومبس "أن نظرة السويديين للقضية الفلسطينية قد تطورت بشكل ايجابي في السنوات الاخيرة وهذه التصريحات تدعو للإستهجان" مضيفاً "إن آخر من يتكلم عن القتل والمجازر هم القادة الإسرائيليين".

Related Posts