Lazyload image ...
2012-07-01

الكومبس – اعتبرت دمشق اجتماع مجموعة العمل حول سوريا، الذي عقد السبت في جنيف اجتماعا فاشلا، الصحف السورية الصادرة صباح الأحد تحدثت عن" فشل" و عن "احباط" أيضا أصاب "معارضة الخارج"، بعد أن خلا بيان جنيف الختامي من أي اشارة الى سيناريوهات ليبية او يمنية جرى الترويج لها بالإعلام الغربي والعربي في الأيام الأخيرةردود فعل الشارع السوري،

الكومبس – اعتبرت دمشق اجتماع مجموعة العمل حول سوريا، الذي عقد السبت في جنيف اجتماعا فاشلا، الصحف السورية الصادرة صباح الأحد تحدثت عن" فشل" و عن "احباط" أيضا أصاب "معارضة الخارج"، بعد أن خلا بيان جنيف الختامي من أي اشارة الى سيناريوهات ليبية او يمنية جرى الترويج لها بالإعلام الغربي والعربي في الأيام الأخيرة

ردود فعل الشارع السوري، تفاوتت بين وصف اجتماع جنيف بالفشل، لأنه لم يأتي بضغوط على الرئيس الأسد، وبين وصفه بالنجاح كونه قد يعطي فرصة للمعارضة والحكم للجلوس على طاولة مفاوضات واحدة، فيما أشادت بعض ردود الفعل بالموقفين الصيني والروسي.

أما المعرضة السورية فعبرت عن شعور بخيبة أمل من نتائج اجتماعات جنيف،  متحدثة باسم المجلس الوطني السوري المعارض قالت : إن البيان الختامي لاجتماع جنيف حول سوريا يتضمن "بعض العناصر الايجابية" رغم أن الخطة "غامضة جدا". أما الرئيس -السابق للمجلس برهان غليون فقد أوضح أن ما حصل في جنيف -مهزلة 

ووصفت الهيئة التنسيقية السورية في السويد قرارات الاجتماع بـالضعيفة والمتناقضة وغير قابلة للتطبيق لا من جانب المعارضة ولا من جانب النظام السوري، مشيرة الى ان الولايات المتحدة الاميركية رحلت الملف السوري الى العام المقبل بعد الانتخابات

وتبدأ قوى المعارضة السورية غدا الإثنين اعمال مؤتمرها الواسع في القاهرة، ومن المتوقع أن تجدد فيه رفضها لأي حوار مع النظام في سوريا فيما ستوجه اتهامها نحو مبادرة كوفي عنان التي اثبتت فشلها حسب المعارضة،

وكانت مجموعة الاتصال حول سوريا توافقت السبت على مبادىء خطة انتقالية لا تشير الى انسحاب الرئيس السوري من المشهد وتخليه عن السلطة، وتعتمد الخطة على مبدأ تشكيل حكومة انتقالية قد تضم اعضاء في الحكومة السورية الحالية.فيما وصف كوفي عنان محادثات جنيف بأنها محاولة أخيرة لوقف سفك الدماء المتزايد في سوريا.

وكالات

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review