Lazyload image ...
3.3K View

الكومبس – أخبار السويد: اعتقلت الشرطة السويدية، رجلاً مصرفياً في الـ 35 من عمره، يشتبه تورطه ببيع المخدرات من مكتبه، عبر الإنترنت، وكسب الملايين من الكرونات، بطرق غير شرعية.

 ووفقاً لمعلومات أفتونبلادت، كان الرجل قد “عمل ساعات إضافية” لعدة أشهر وحيدا من مكتبه قام خلالها ببيع المخدرات، من خلال الشبكة المظلمة من الإنترنت.

وتمكنت الشرطة من اعتقاله بعد عملية مداهمة فجر الخميس في العاصمة ستوكهولم.

كما اعتقلت شخصين آخرين فيما قالت أفتونبلادت إن الموظف المصرفي يعمل لدى سويد بنك ويُنظر إليه على أنه المسؤول الرئيسي في القضية.

وتحدثت الصحيفة إلى عدد من المصادر، التي كانت لديها اطلاع على مجريات التحقيق بطرق مختلفة.

وذكرت تلك المصادر، أن الشرطة تعقبت المصرفي، بعد فكها محادثات مشفرة لتطبيق الدردشة السري Encrochat.

واكتشفت خلال تعقبه، وجود سلوك غريب لديه، كذهابه لمكتبه بعد انتهاء الدوام والبقاء هناك حتى وقت متأخر من الليل.

وأدى رسم خرائط المحققين والاستطلاع الداخلي إلى اكتشاف تدفق كبير للمخدرات، واتضح أن المصرفي ،بحسب الشكوك ، استخدم الشبكة المظلمة، التي توصف بأنها الإنترنت المجهول، وباع المخدرات عبرها.

واستخدم الصيرفي موقع الويب “Fly Mushroom 3.0” وهو سوق سويدية عبر الإنترنت لبيع الأدوية. وقيل أيضا أنه تم التحقيق معه بسبب بيعه أسلحة.

ووفقًا لمصادر افتونبلاديت، يُشتبه في أن الرجل نفذ كل شيء من مكان عمله بأحد فروع سويد بنك في ستوكهولم.

وذهبت الصحيفة إلى مكتب بنك “سويدبنك” وراقبت المكان، وتمكنت من إثبات صحة المعلومات المتعلقة بنشاط الرجل.

وبحسب موقع “سويد بنك” الإلكتروني، فإن فرع البنك مفتوح في أيام الأسبوع خلال “ساعات العمل” العادية. لكن مصوري افتونبلاديت استطاعوا أن يكتشفوا، أن الرجل كان في العمل بعد وقت الإغلاق وتسلل للخارج في وقت متأخر من الليل، حتى في أيام العطلات الرسمية.

وتقول مصادر الصحيفة، إن التحقيق الأولي أظهر أن الرجل كان يحصل على مئات الآلاف من الكرونات كل شهر، وفي المجموع يعتقد أنه حصل على عدد الملايين من الكرونات.

ومن خلال وظيفته كموظف في البنك، يتقاضى الرجل راتبًا سنويًا يزيد عن 700000 كرون سويدي، وفقًا للمعلومات العامة لمصلحة الضرائب السويدية كما لا توجد عليه أي ديون.

واتهم المصرفي نفسه، العام الماضي بانتهاك قانون المرور، بعد أن اعتقدت الشرطة أنه كان يقود سيارته بسرعة كبيرة، لكن المحكمة الجزئية برأته عندما رأت أنه لا يمكن استبعاد أن دورية الشرطة، خلطت بين سيارته وسيارة شخص آخر.

يذكر أن الشخصين الآخرين المحتجزين معه في نفس التهمة، هما رجل في العشرينات من عمره، وآخر في الخامسة والثلاثين من عمره.

أكبر هؤلاء المشتبه بهم، هو صاحب مطعم أدين بارتكاب مخالفة مرورية منذ 15 عامًا. وعلى مر السنين الماضية، امتلك أربع شركات في قطاع صناعة المطاعم ، حيث أفلست ثلاث منها لاحقاً. ووفقًا لمصلحة الضرائب السويدية، تراوح دخله المعلن في السنوات الأخيرة بين 700.000-900.000 كرون، لكنه في الوقت نفسه، فإن صاحب المطعم لديه أيضًا كمية كبيرة من الديون المسجلة.

أما المشتبه به الثالث، وهو الرجل في العشرينات من عمره، لديه ثلاثة أقسام في السجل الجنائي وأدين بالسرقة وعدة جرائم مخدرات. وحُكم عليه بالسجن تسعة أشهر في ربيع 2020، ولديه حتى أغسطس / آب من هذا العام فترة اختبار بعد الإفراج المشروط عنه. كما أنه وعندما كان مراهقًا، تم الاعتناء به وفقًا لقانون رعاية الشباب، حين تبين إنه لديه، “نمط تفكير إجرامي”.

وقرر الادعاء العام، احتجاز الثلاثة بعد ظهر يوم الجمعة. لوجود درجة أعلى من الشك، حول الاشتباه في ارتكابهم جريمة مخدرات خطيرة. وتشير وثائق المحكمة الجزئية إلى أن الجرائم لا بد أن تكون مستمرة “منذ ربيع 2021”.

من جهته قال هنريك ليندبلوم، محامي الرجل المصرفي، إن موكله ينفي هذه الأفعال، وكذلك الأمر بالنسبة للمتهمين الآخرين.

وعلى الصعيد نفسه، أكد سويدبنك، أنه لا يوجد أي شبهات جنائية بحق البنك، فيما رفض الادعاء العام الخوض في المزيد من التفاصيل.

Related Posts