Foto: Johan Nilsson / TT
Foto: Johan Nilsson / TT

المتحور الجديد قد يكون أكثر خطورة من “أوميكرون”

الكومبس – دولية: اكتشف باحثون في قبرص نوعاً جديداً من فيروس كورونا. ويمثل المتحور الجديد مزيجاً من المتحورين “دلتا” و”أوميكرون” لذلك سمي بشكل مؤقت “دلتاكرون”.

وسجل الباحث القبرصي ليونتيوس كوستريكيس 25 إصابة بالمتحور الجديد الذي يحوي طفرات “دلتا” ويشترك في الوقت نفسه بعشر طفرات مع أوميكرون. وفق ما نقل TV4.

ومن السابق لأوانه تحديد مدى خطورة أو عدوى “دلتاكرون”، غير أن البروفيسور كوستريكيس يشتبه في أن المتحور الجديد يمكن أن يؤدي إلى مزيد من دخول الناس للمستشفيات، لأن 11 حالة من الحالات التي اكتشفها كانت لدى مرضى في المستشفى.

وأطلعت السلطات القبرصية الباحثين من جميع أنحاء العالم على هذا الاكتشاف. وستعقد مطلع الأسبوع المقبل لإيضاح مزيد من التفاصيل حول الأمر.

وساد المتحور “دلتا” خلال الفترة الماضية في معظم أنحاء أوروبا، بما فيها السويد، فيما انتشر “أوميكرون” الشهرين الماضيين بشكل سريع. وسجلت أول حالة في السويد 19 نوفمبر الماضي. ورجّح باحثون أن يكون “أوميكرون” أقل خطورة وأسرع انتشاراً من سابقاته.

وتواجه السويد ضغطاً في المستشفيات نتيجة انتشار عدوى كورونا ضمن ما يعرف باسم الموجة الرابعة من الفيروس. وكانت هيئة الصحة العامة توقعت أن تصل السويد إلى ذروة انتشار العدوى منتصف يناير الحالي.

Related Posts