Lazyload image ...
2012-11-10

الكومبس – وكالات : فرّ آلاف السوريين من بلادهم أمس الجمعة في إحدى أكبر موجات اللجوء خارج البلاد منذ بدأت الإنتفاضة هناك قبل نحو عشرين شهرا، وذلك بعدما سيطر المعارضون المسلحون على بلدة حدودية مساء الخميس.

الكومبس – وكالات : فرّ آلاف السوريين من بلادهم أمس الجمعة في إحدى أكبر موجات اللجوء خارج البلاد منذ بدأت الإنتفاضة هناك قبل نحو عشرين شهرا، وذلك بعدما سيطر المعارضون المسلحون على بلدة حدودية مساء الخميس.

وقالت الأمم المتحدة إن 11 ألف لاجيء فروا من البلاد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية أغلبهم إلى تركيا. وذكرت وكالة رويترز للانباء ان ذلك يثير قلقا في انقرة التي تشعر اصلا بقلق بشأن قدرتها على استيعاب مثل هذه الاعداد الضخمة وتحث بقوة دون نجاح حتى الان على اقامة منطقة عازلة داخل سوريا يمكن ايواء اللاجئين فيها.

وتدفق آلاف السكان إلى خارج البلدة التي يسكنها مزيج من العرب والأكراد في محافظة الحسكة في شمال شرق البلاد على بعد نحو 600 كيلومتر من دمشق.

وفي جنيف سلط مسؤول كبير في الامم المتحدة الضوء على معاناة السوريين الذين مازالوا داخل سوريا. وقال جون جينج مدير العمليات في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية ان نحو اربعة ملايين شخص داخل سوريا سيكونون بحاجة الى مساعدات انسانية بحلول اوائل العام القادم حين يحل فصل الشتاء ارتفاعا من 2.5 مليون حاليا يعجز العالم بالفعل عن تلبية احتياجاتهم بالكامل.

وقال في مؤتمر صحفي "يتعامل زملاؤنا على الأرض يوميا مع أناس أشد بؤسا .. وأشد خوفا بكثير على أرواحهم وارواح اسرهم بسبب هذا الصراع. وأدى أحدث نزوح للاجئين الى رفع مجمل عدد اللاجئين الذي سجلته الامم المتحدة لاكثر من 408 الاف لاجيء في تركيا ولبنان والعراق وشمال افريقيا.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر