Lazyload image ...
2015-07-31

الكومبس – ستوكهولم: كشفت صحيفة داغينس نيهيتر أن واحد من أصل كل أربعة أشخاص من ذوي أصول أجنبية يفشلون في اجتياز امتحانات القبول لدخول الكلية العسكرية السويدية.

وأشارت الصحيفة إلى إجراء تقييم لنتائج معدلات القبول خلال فصل الخريف المقبل لمعرفة أسباب فشل هؤلاء الأشخاص في الانضمام للكلية العسكرية.

وتسعى هيئة الدفاع السويدية إلى تجنيد المزيد من المنتسبين إليها من ذوي الأصول الأجنبية والثقافات المختلفة واللغات المتعددة، وذلك بهدف خدمة المجتمع السويدي بأفضل شكل ممكن.

وبحسب تقرير أعدته الكلية الوطنية العسكرية فإن واحد من أصل كل عشرة أشخاص ممن ولدوا في السويد وينتمون لآباء سويديين، لا ينجحون في اجتياز امتحانات القبول لدخول الكلية العسكرية.

وتشمل الانتقادات الموجهة إلى الكلية العسكرية نمط الأسئلة ونماذجها القديمة والتي تم وضعها منذ تسعينيات القرن الماضي، وهي مصممة لتناسب شخص عمره 18 عاماً وولد في السويد.

وقالت المديرة النفسية والمسؤولة عن امتحانات مؤسسة التجنيد Rose-Marie Lindgren في معرض ردها على الانتقادات الموجهة لنماذج الأسئلة إن جميع الاختبارات معدة على أساس الكفاءة، وتراعي جميع الثقافات، مبينةً أنه لا يوجد في الواقع أي اختبار يمكن أن يكون محايداً بشكل تام.

وعبرت ليندغرين عن اعتقادها أن حاجز اللغة هو السبب الكامن وزراء فشل البعض في اجتياز الاختبارات والانضمام إلى الكلية العسكرية.