Foto: Erik Simander / TT
Foto: Erik Simander / TT
3.6K View

 الكومبس – أخبار السويد: أظهرت أرقام نشرتها صحيفة أفتونبلادت، أن عدد ضحايا جائحة كورونا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية تضاعف، فيما ارتفعت الإصابات، أكثر من 4 مرات وازداد عدد الذين يتلقون العناية المركزة بثلاث مرات مقارنة بخريف العام الماضي.

وأمام هذه الأرقام، ينتقد بعض خبراء الصحة، قرار السويد، رفع معظم القيود، ابتداء من يوم الأربعاء المقبل.

وقال كبير الأطباء في مشفى جامعة أوبسالا، بيورن أولسن للصحيفة، “إنه أمر مؤسف للغاية ، عندما يتم السماح بالتجمعات ورفع القيود المفروضة على المطاعم والحانات في 29 سبتمبر ، يحدث ذلك في نفس الوقت الذي تنتشر فيه عدوى كورونا بشكل أسوأ بكثير مما كانت عليه في الخريف الماضي”.

وحسب آخر الأرقام، فإنه من الأسبوع 34 إلى 37 أصيب 28179 بكورونا، وتلقى 128 مريضاً رعاية مكثفة فيما توفي 107 شخصاً مقارنة مع 5811 إصابة و31 حالة عناية مركزة و54 وفاة في ذات الفترة من العام الماضي.

 وقال أولسن، “لقد بدأ عدد المصابين ومرضى العناية المركزة والوفيات في الارتفاع بشكل حاد في نهاية أكتوبر 2020. ولا يزال من غير المؤكد كيف سيتطور الأمر خريف 2021”.

وأضاف، “تشير الأرقام بوضوح إلى أن الوباء آخذ في الارتفاع مرة أخرى. من المؤسف للغاية رفع القيود والإشارة إلى أن الأسوأ قد انتهى. إنه ليس استطلاعًا جيدًا للمستقبل”.

وأوضح أنه يوجد في السويد ما نسبته 25 بالمئة من الذين لم يتم تطعيمهم وأن هناك عدداً كبيراً من الأشخاص بين هذه النسبة يقيمون في بعض المناطق التي تكون فيها تغطية التطعيم منخفضة للغاية.

ورأى الطبيب، أنه لابد من زيادة معدل التطعيم وأنشطة التوعية في المناطق ذات تغطية التطعيم المنخفضة جدًا.

من جهته، قال الدكتور، يوهان ستيرود، كبير الأطباء في مستشفى دانديريد، ورئيس جمعية ستوكهولم الطبية، إن متغير دلتا هو أكثر عدوى بكثير، فهو يتصرف مثل فيروس جديد تقريبًا.

وأوضح أنه إذا تم تطعيم الشخص فإن خطر الوفاة والإصابة بعوارض خطيرة سينخفض بمعدل 11 مرة، مؤكداً أنه حتى يوم الجمعة الماضي، فإن 90 في المئة من أولئك المرضى الموجودين في العناية المركزة في مستشفيات ستوكهولم لم يكونوا مطعمين.

واعتبر أن رفع القيود يجب أن تشمل فقط أولئك الذين أخذوا جرعتي لقاح كورونا.

وقال، “أولئك الذين لم يتم تطعيمهم يجب أن يتحملوا مسؤوليتهم. لا أجد أي حجة لعدم الذهاب للتطعيم. هناك عدد قليل جدًا من المرضى الذين يعانون من الحساسية أو الذين يتلقون العلاج الكيميائي الذي لا ينبغي تطعيمهم أما الآخرون فيجب أن يطعموا”.