Lazyload image ...
2012-12-11

الكومبس – جنيف: قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن أكثر من نصف مليون لاجيء سوري إما مسجلون الآن أو في انتظار تسجيلهم في دول أخرى بالمنطقة وإن نحو 3000 شخص يسعون بصورة يومية للحصول على وضع اللاجئين وعلى مساعدات.

الكومبس – جنيف: قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن أكثر من نصف مليون لاجيء سوري إما مسجلون الآن أو في انتظار تسجيلهم في دول أخرى بالمنطقة وإن نحو 3000 شخص يسعون بصورة يومية للحصول على وضع اللاجئين وعلى مساعدات.

ونقلت وكالة رويتر للانباء عن ميليسا فليمنج المتحدثة باسم مفوضية شؤون اللاجئين قولها إنه خلال اليومين الماضيين فقط عبر 1000 شخص إلى الأردن تحت جنح الظلام. وأضافت "وصلوا في أحوال جوية سيئة جدا.. ملابسهم مبللة وأحذيتهم متسخة بالوحل… فرق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وصفتهم بأنهم كانوا خائفين ومتجمدين وبلا ملابس شتوية مناسبة."

ووفقا لأحدث أرقام المفوضية لأعداد السوريين في لبنان والأردن والعراق وتركيا وشمال افريقيا هناك 509559 سوريا إما مسجلون بالفعل (425160) أو في انتظار تسجيلهم كلاجئين بحاجة لمساعدة دولية. وقالت فليمنج "يجري تهجير الناس بشكل فوري وعنيف ويفقدون كل ما يملكونه في مكان كان ينعم يوما بالسلام."

وذكرت المفوضية أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في المنطقة ارتفع بنحو 3200 شخص يوميا في نوفمبر تشرين الثاني سواء من وصلوا حديثا أو من سجلوا أسماءهم فور نفاد مواردهم. ومن المتوقع أن تسعى أعداد متزايدة من السوريين الذين يكافحون للعيش في الدول المضيفة لتسجيل أسمائهم مع استمرار الصراع ونفاد مدخراتهم وعجز الأسر المضيفة عن مواصلة دعمهم.

وقالت المفوضية إن لبنان يستضيف الآن 154387 لاجئا سوريا مسجلا فروا من الصراع الدائر ببلادهم في حين استقبل الأردن 142664 لاجئا سوريا وتركيا 136319 لاجئا والعراق 65449 لاجئا وشمال افريقيا 11740 لاجئا. وبالإضافة إلى ذلك قالت المفوضية إن من المتوقع أن يكون مئات الآلاف من السوريين قد عبروا الحدود إلى دول بالمنطقة لكنهم لم يتقدموا لتسجيل أسمائهم كلاجئين والحصول على مساعدات.

وأضافت مستشهدة بتقديرات حكومية أن من بين هؤلاء حوالي 100 ألف لاجيء في الأردن و70 ألفا في كل من تركيا ومصر وعشرات الآلاف في لبنان. وتشير التقديرات الأخيرة إلى أن إجمالي عدد السوريين الذين فروا خلال الصراع تجاوز بالفعل العدد الذي توقعت مفوضية اللاجئين أن يصله بحلول نهاية العام وهو 700 ألف وإن كان أكثر من 200 ألف لم يسجلوا أسماءهم رسميا.

ويعيش 40 في المئة فقط من اللاجئين السوريين المسجلين بالمنطقة في مخيمات للاجئين بينما يقيم الباقون في منازل مستأجرة أو لدى أسر تستضيفهم أو في مراكز جماعية. ولا توجد في لبنان مخيمات للاجئين بينما يوجد جميع اللاجئين في تركيا في 14 مخيما تديرها الحكومة. وهناك ثلاثة مخيمات بالعراق وثلاثة في الأردن أكبرها مخيم الزعتري الذي يأوي أكثر من 30 ألف لاجيء.

للتعليق على الموضوع، يرجى النقر على " تعليق جديد " في الاسفل، والانتظار حتى يتم النشر.